الأمير الحسن بن طلال يكتب - في الأخوّة والصداقة الاجتماعية - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

الأمير الحسن بن طلال يكتب – في الأخوّة والصداقة الاجتماعية

0 70

الأمير الحسن بن طلال  *- 11/10/2020

هذا هو محور الرسالة العامة الثالثة لقداسة البابا فرنسيس التي وقعها في مدينة أسيزي يوم الثالث من أكتوبر الماضي، والتي خطها قداسته متأثرا بوثيقة “الأخوة الإنسانية” التي وقعها مع شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في مدينة أبوظبي. فهذه الرسالة البابوية الجديدة تمثل دعوة إنسانية من قمة الكنيسة الكاثوليكية موجهة إلى بني البشر تدعوهم إلى التفكير بأن الله قد خلق الناس أجمعين وجعلهم متساوين في الحقوق والواجبات وفي الكرامة الإنسانية، وبأن الأديان على اختلاف رسلها والمبادئ التي يعتنقها أنصارها تدعو إلى عيش الأخوة الصحيحة القائمة على وجوب التعامل مع الفرد على أساس احترام آدميته، وقبول الآخر والعيش المشترك.

إن الأخوة والصداقة الاجتماعية تقوم على أساس تجنب كافة أشكال العدوان والفتنة، والعيش الأخوي تجاه الأشخاص الذين لا يتشاركون في الإيمان نفسه، وهي المبادئ ذاتها التي نادى بها القديس فرنسيس الأسيزي لدى زيارته السلطان الملك الكامل في عام 1219 في مدينة دمياط المصرية. وقد شاركت العام الماضي أخوتي من اتباع الديانات المختلفة، في أسيزي الصغيرة، الاحتفال بذكرى مرور ثمانمئة عام على هذه الزيارة، وتناولنا خلالها أخلاقيات التضامن الإنساني وأهمية الحوار بين أتباع الديانات والثقافات المختلفة.

إن الأخوة الإنسانية تقوم على أسس بشرية لها أبعاد دينية وروحية، فمحبة الفرد لشقيقه الفرد يجب أن تتحدى الحدود الجغرافية والمكانية، وأن تكون هذه المحبة عفوية لا تشوبها شائبة أو فائدة مادية فردية، بحيث تتجاوز هذه المحبة المصالح البشرية الدنيوية الضيقة لصالح تعظيم القيم الإنسانية، وتقديم يد العون للفئات المجتمعية المهمشة الممثلة بالفقراء والمعوزين والمرضى والمعاقين. وهنا، تظهر حكمة البابا فرنسيس وفطنته، كما تشير الدكتورة نايلة طبارة في تعليقها على الرسالة، بأنها ليست موجهة للغرب فقط بل إننا كمشرقيين معنيون بهذه الرسالة، حيث دعا البابا فرنسيس من خلالها إلى أن تكون لدينا الشجاعة الكافية لإعطاء صوت للذين يتعرضون للتمييز والتهميش، ذلك على أساس أن العالم قد وجد من أجل الجميع، وبأننا جميعا كبشر نولد على هذه الأرض بالكرامة الإنسانية نفسها.

إن الأخوة والصداقة الاجتماعية لا تتوافق مع حالات العداء البشري التي يشهدها عالمنا اليوم، فأخوّتي لجاري وقريبي لا تسمح لي بأي حال من الأحوال أن أفرض عليه مذهبا أو فريضة معينة لا تتوافق مع مبادئه وقناعاته، بل تظهر الصداقة الاجتماعية في نقل محبة الله ورسالته القائمة على السلام والاحترام البشري ووجوب التعامل مع الفرد على أساس فرديته فقط دون أي اعتبار لدينه أو أصله أو أفكاره ومعتقداته. فالأخوة البشرية التي يؤمن بها البابا فرنسيس ويحاول ترسيخها لدى أتباع كنيسته ابتداء، ثم لدى البشرية جمعاء، من شأنها أن تسهم في التأسيس لمجتمع أخوي يكفل للفرد أن يعيش بود واحترام مع أفراد جنسه. وهذا ما سيسهم بدوره في أن يحقق كل فرد في المجتمع سبب وجوده الديني الروحاني، وأن ينمي علاقاته الاجتماعية، وأن يمارس مبادئه وأفكاره السياسية.

لا يختلف اثنان أن لا وجود لمجتمع قوي دون أخوة وصداقة متينة تعطي للأفراد سببا مبهجا وسرورا داخليا لوجودهم، تواجه رغبة كل فرد في الهيمنة على الآخر، وأن تعمل على إنماء داخل كل فرد الرغبة في العيش في وئام وسلام مع الغير، بحيث يصبح الفرد واحدا مع الآخرين، وليس الوحيد بين الآخرين. فالحديث النبوي الشريف يدعو إلى أن “المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل”، وأن “المؤمن مِرآةُ أخيه المؤمن”. وفي ذات السياق يؤكد المحدث العلامة الشيخ عبدالله الهرري بالقول “اختر لنفسك صاحبا صالحا”، وأن “من أراد الترقِّي فليصاحب الأخيار”.

إن الاختلاف بين البشر في الإمكانيات والروحانيات يجب ألا يقف حجر عثرة في سبيل تحقيق المساواة مع الغير كعماد للعلاقة الأخوية والتضامن الإنساني. فالمجتمعات البشرية بحاجة اليوم إلى أن تبدأ بقبول العيش المشترك في وئام وسلام بين المكونين لها، دون الحاجة لأن يكون الجميع متشابهين.

إن التحديات التي يواجهها عالمنا اليوم من انتشار الكراهية وعدم التسامح، بحاجة إلى محبة حقيقية تمهد الطريق نحو تعزيز الأخوة والصداقة الاجتماعية. فالمحبة هي أكثر من مجرد مشاعر داخلية تتلاعب بالعواطف وتدغدغ الأحاسيس، وإنما هي الأداة والوسيلة التي تجعل من الفرد المحب باحثا عن العدل والسلام البشري. فكلنا قد خُلقنا من آدم، وتلقينا دعوات إيمانية روحانية تدعونا إلى أن نقبل بعضنا البعض كأخوة وأخوات، باعتبارنا حملة لرسائل سماوية تدعو إلى احترام الفرد وتقديمه كأساس للعلاقات الاجتماعية.

إن ما يقوم به البعض من ممارسات قوامها الكراهية والعنصرية تشكل خطرا محدقا لا يمكن تجاهله أو التنكر له، فهذه السلوكيات البشرية تدفع نحو تهميش الآخر والتمييز ضده وإقصائه، بشكل يضعنا جميعا أمام تحد كبير، بصرف النظر عن معتقداتنا وإيماننا، إذ لا بديل عن العمل الجماعي المشترك لإعمال المعنى الحقيقي للمحبة البشرية، وأن نسعى لوحدة الصف البشري بشكل يسهم في تحقيق العدالة والسلام اليومي. فالقوانين الوطنية والدساتير الوضعية يجب أن تكون هي الأساس في تعزيز الأخوة الإنسانية، وذلك من خلال إرساء قيم المواطنة ومفهومها القائم على أساس التنوع، وتعزيز حرية الدين والمعتقد ضمن إطار سيادة القانون، الذي يجب أن يعمل كالمظلة التي يستظل بها أفراد المجتمع، والتي تعمل على مكافأة المحسن المحب لأخيه، ومعاقبة كل من يضمر الشر لبني جنسه ومجتمعه الذي يعيش به.

إن انتشار جائحة كورونا التي أقضت مضاجع العالم بدوله القوية والضعيفة، يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الأخوة والصداقة البشرية هي الأساس في مواجهة التهديدات التي تصيب الجنس البشري. فالحروب التي يشهدها العالم اليوم لم تعد تقتصر على معارك الفرد في مواجهة الفرد، بل تمتد لتشمل معارك الفرد في مواجهة الطبيعة. ففايروس كورونا لن يكون الآفة والوباء الأخير الذي سيهدد الوجود البشري في صحته وعافيته وفي قوته اليومي، إذ أن الطبيعة الحية تزخر بالتهديدات والويلات التي ستنال من الوجود البشري، إن لم تواجه بالعمل المشترك الدؤوب في المجال الطبي الاستكشافي ابتداء ومن ثم في القطاع الصحي العلاجي بعد ذلك.

لقد ثبت بالوجه القاطع أن الإنسان لا يمكن له أن يعيش منعزلا وأن يواجه الطبيعة لوحده بتهديداتها ومآسيها، فالعمل المشترك بين الدول هو خط الدفاع الأول لحماية حياة الفرد وسلامة بدنه. فهذه الحقوق قد كرسها القانون الطبيعي كمكِنات دستورية تثبت للفرد بمجرد الميلاد واكتسابه آدميته في المجتمع، فهي بالتالي لا تقبل المساومة أو الانتقاص منها. ولكي تضمن حكومات العالم هذه الحقوق الإنسانية لرعاياها لا بد لها وأن تعظِّم القواسم الإنسانية المشتركة، وأن تتجاوز الاختلافات في ما بينها، بشكل يسهم في تعزيز الصداقة الاجتماعية بين دول العالم على مستوى الحكام والمحكومين. فيكون التعاون والتضامن الإنساني هو الدرع الأقوى لمواجهة تحديات الطبيعة ومخرجاتها غير الصديقة للبيئة والصحة العامة. فكما ساهمت التكنولوجيا في تسهيل الحياة اليومية للفرد وقربت المسافات بين الشعوب، إلا أنها وفي الوقت ذاته أفرزت أوبئة وأمراضا مستحدثة لم يعهدها العالم من قبل، ولم يكن حاضرا لمواجهتها والتصدي لها.

لقد آن الأوان أن نعترف في هذا العصر بحق كل فرد في الكرامة الإنسانية، وأن نرقى بهذا المبدأ إلى مستوى حق عالمي لا يقبل التنازل عنه أو المساومة حوله، فيكون هذا الحق هو الباعث والضامن الأساسي لتمتين الأخوة والصداقة الإنسانية بين الجميع، خاصة وأن الحياة بتحدياتها وهمومها أصبح من المتعذر مواجهتها بشكل منفرد ومنعزل. ففي الاتحاد البشري قوة وفي التفرقة بين الشعوب ضعف. فانتماؤنا إلى إنسانية واحدة، وتشاركنا لمبادئ أساسية تتعلق بوجودنا البشري يحتمان على أبناء هذه الأرض أن يضعوا اليد فوق اليد للحفاظ على بيئتهم ومناخهم، وثرواتهم الطبيعية لكي تبقى حقوقا مشتركة تتناقلها الأجيال جيلا تلو الآخر، بشكل يسهم في تعزيز التنمية المستدامة كحق بشري اعترفت به المنظومة الدولية لحقوق الإنسان.

إن وجودنا اليوم وشهادتنا على مآسي هذا العصر يحتمان علينا العمل كأخوة في البشرية لحماية أجيالنا القادمة، والحيلولة دون تعرضها لذات المخاطر والويلات التي عانى منها الجنس البشري في أيامنا هذه.

فما أحوجنا اليوم وفي كل مكان، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط مهد دياناتنا الإبراهيمية الثلاث، إلى استصدار ميثاق اجتماعي جديد يوفر للمستضعفين الدعم الحقيقي والتضامن البشري بين الجميع. فالتفسيرات المتعددة ذات الأبعاد السياسية والمصالح الفردية للمعتقدات الدينية قد ساهمت في نشر الكراهية ونبذ الآخر والخوف منه، وبالتالي الاعتقاد الخاطئ بوجوب إيقاع العنف على الآخرين. من هنا، تكمن المسؤولية المشتركة للقادة الدينيين اليوم في الدعوة إلى المحبة الأخوية، التي ستكون الأساس لإقامة أخوة إنسانية اجتماعية راسخة وثابتة تدوم وتستمر.

* الأمير الحسن بن طلال  –  رئيس منتدى الفكر العربي .

1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.