ترجمات عبرية

اسرائيل اليوم 8/11/2012 العالم العربي مُنقسم../

من دانييل سيريوتي

          أعرب زعماء الدول العربية وقيادة السلطة الفلسطينية أمس عن الرضى من انتصار اوباما على رومني. بالمقابل، فان حماس، الفصائل الفلسطينية ومسؤولين كبار في حركة الاخوان المسلمين في مصر دعوا الرئيس الامريكي المنتخب الى تغيير السياسة الخارجية الامريكية التي تميل لصالح اسرائيل.

          في برقية بعث بها رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن الى الرئيس براك اوباما هنأ فيها الرئيس المنتخب بانتصاره ودعاه الى العمل، ضمن امور اخرى، “الى تجفيف مستنقع الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية”. كما كتب ابو مازن في برقيته بانه يؤمن بان الولايات المتحدة ستبقى مخلصة “لمواصلة الحفاظ على الاستقرار، على الديمقراطية والسلام في المنطقة”.

          وهنأ الرئيس المصري محمد مرسي هو ايضا اوباما. وبعث له ببرقية تهنئة كتب فيها انه يأمل في “توثيق التعاون بين الدولتين وتعزيز العلاقات بين الشعبين من أجل العدالة، الحرية والسلام”.

          وفي سوريا ايضا لم يبقوا غير مكترثين. فالثوار ضد نظام الاسد نشروا تهنآت لاوباما على انتصاره، ولم ينسوا التعبير عن الثورة في جسد التهنئة. ففي بيان للمجلس الوطني السوري جاء ان “الشعب السوري، الذي يتطلع الى الحرية، يهنىء الرئيس اوباما ويدعوه الى المساعدة في تغيير النظام الاجرامي لبشار الاسد”. وذلك بينما قال المسؤول الكبير في البرلمان السوري وعضو حزب البعث، شريف شحادة، انهم في دمشق غير قلقين من امكانية أن يؤدي انتخاب اوباما الى تدخل عسكري امريكي في دولته. “ما كان في العراق هو لعبة أطفال مقابل ما ينتظر الجنود الامريكيين في سوريا”، قال شحادة. “انتخاب اوباما لولاية اخرى لن يجلب معه بشرى جديدة الى الشرق الاوسط”.

          والى جانب التهنئات كان هناك من انتقد بشدة الرئيس اوباما وادعى بان سياسته المؤيدة لاسرائيل لن تتغير، بل ستتعاظم في أعقاب انتخابه لولاية اخرى.

          رئيس السلطة القضائية الايرانية، آية الله صادق لاريجاني قال في تعقيب على انتخاب اوباما: “قبل أربع سنوات انتخب اوباما بعد أن وعد بالتغيير بالنسبة لايران ومد اليد في ظل التعاون. ولكن لشدة الاسف، بتأثير الصهاينة وحكومتهم عمل خلافا لما وعد به وجلب عقوبات على ايران. محظور على اوباما أن يفكر باننا سننسى جرائمه بين ليلة وضحاها، وحين سيأتي ممثلوه الى المفاوضات مع طهران سنجعل لهم الموت”.

          في حماس أيضا، بالمناسبة، انتقدوا بشدة سياسة اوباما ودعوه الى اعادة النظر في مكانة حماس، وتغيير السياسة الخارجية الامريكية في المسائل الفلسطينية. وقال الناطق بلسان الحركة سامي ابو زهري ان “انتصار اوباما لا يغير حقيقة أن الولايات المتحدة تدعم اسرائيل بشكل مطلق. عليه أن يغير بـ 180 درجة موقفه من حماس والفلسطينيين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى