ترجمات عبرية

اسرائيل اليوم 6/11/2012 ليبرمان: “الخطوة الفلسطينية ستُصفي الفرصة للمفاوضات”../

من شلومو تسزنا وآخرين

       يعتزم الفلسطينيون بعد الانتخابات في الولايات المتحدة القيام بخطوة الاعتراف بمكانتهم كدولة مراقب، وفي أعقاب ذلك نيل العضوية ايضا في محكمة العدل الدولية في لاهاي. وتأكيدا لهذه الامور ورد في تصريح علني لنبيل شعث، المسؤول الفلسطيني الذي قال ان السلطة الفلسطينية معنية بالوصول الى لاهاي عبر الخطوة في الامم المتحدة لـ “محاسبة اسرائيل على جرائمها”.

          وصرح رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن الذي سافر في جولة مكوكية الى الدول العربية ان الفلسطينيين لا يعتزمون التراجع عن الخطوة احادية الجانب رغم الضغوط التي تمارس عليهم: “هدفنا هو عزل الاستيطان والاحتلال”.

          وفي القدس تتواصل الاستعدادات لاحباط امكانية طلب الفلسطينيين من الامم المتحدة الاعتراف بمكانة دولة. وسيعقد رئيس الوزراء محفل وزراء التسعة للبحث في امكانية العقاب في حالة قيام الفلسطينيين بشكل احادي الجانب بطلب من الامم المتحدة الاعتراف بهم كدولة غير عضو.

          وإضافة الى ذلك فان رسالة ليبرمان الذي سيجتمع في فيينا مع السفراء الاسرائيليين في اوروبا هي أنه وإن كان للفلسطينيين أغلبية تلقائية في الامم المتحدة، الا انه خلافا لما يقوله ابو مازن للدبلوماسيين الغربيين في أنه بعد الخطوة في الامم المتحدة سيتوجه الى المفاوضات مع اسرائيل، فمن ناحية اسرائيل سيكون لذلك آثار تعرقل المفاوضات.

          قبل  اسبوعين التقى ليبرمان مع المسؤولة عن العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون وقال لها ان “الخطوة الفلسطينية ستصفي فرصة استئناف المفاوضات. اذا عمل الفلسطينيون ذلك فسأعمل على انهيار السلطة”.

          والى ذلك، فقد تناول وزير الشؤون الاستراتيجية، النائب موشيه بوغي يعلون أمس في منتدى نواب رؤساء السلطات المقابلة التي منحها في نهاية الاسبوع ابو مازن لوسيلة الاعلام الاسرائيلية فقال: “الحكومة السابقة عرضت على ابو مازن عرضا سخيا ومغريا ورفضه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى