اسرائيل اليوم – يا نفتالي لا تسقط عن الطريق - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم – يا نفتالي لا تسقط عن الطريق

0 94

اسرائيل اليوم– بقلم  كارولين غليك – 22/4/2021

دعوة لنفتالي الا يسقط عن الطريق. فهو لن يتمكن من حماية قيمه اليمينية مع شركاء يساريين وسيفقد مستقبله “.

سلام يا نفتالي. لعلك تذكر الحديث الذي كان لنا في حينه، في تشرين الثاني 2018 عندما كنا ننتظر رحلة العودة من نيويورك. كنت عائدة من حملة محاضرات. وأنت كوزير التعليم والشتات عدت من زيارة الى بطرسبورغ في اعقاب مذبحة اليهود في كنيس “شجرة الحياة”. ارتحت ارتياحا حقيا لسلوكك هناك. فقد وقفت امام قيادة يهودية حاولت استغلال الفظاعة كي تمس بالرئيس ترامب. قالوا انه يتحمل المسؤولية عن العملية وانت رفضت قبول الوهم. غضبوا منك. أما بالنسبة لي فأنت بطل.

هكذا بحيث أنك عندما طرحت عليّ امكانية أن اشاركك القائمة للكنيست، مع اني كنت صحافية ذات مكانة مستقلة، وافقت على الفور. اعتقدت اننا لن ننجح معا فقط في أن نحقق انجازات في الامور الاقرب الى قلبينا، بما في ذلك السيادة في يهودا والسامرة والاصلاح القضائي، سنفعل هذا بسرور.

لم نتحدث في أي مرة عما مر بينك وبين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. لم أولي اهمية للنزاع. اعتقدت أنه اذا كان الطريق هو الذي يقود الناس، فيمكن تدبر الامر حتى مع الخصوم، حتى مع اولئك الذين شهروا بابيك رحمه الله وبزوجتك. ومثلي، أنت في حينه تركت حياة مهنية ناجحة ودخلت الى السياسة كي تدفع شعب اسرائيل في طريقنا المشترك – طريق اليمين الايديولوجي.

لم اشك في تفانيك للطريق في حينه، ولكن في السنة الاخيرة ثارت لدي بعض التساؤلات في أن اكون مع ذلك اخطأت بشأنك. في البحث عن خطة السيادة، كدت لا تقول شيئا، وبينما تحاك الملفات لنتنياهو، تجاهلت الحدث رغم الخطر الواضح الذي يشكله على نظامنا الديمقراطي.

بعد اقوالك في الكنيست امس تعاظمت مخاوفي فقط. فهل يمكن أن تكون تؤمن حقا بانه يمكنك ان تعالج التهديد الايراني مع ميراف ميخائيلي ونيتسان هوروفيتس؟ كلاهما سيكونان عضوان في الكابينت. هل يمكنك ان تحمي الاستيطان في يهودا والسامرة مع يئير غولان الى جانبك؟

لقد قلت لنتنياهو انه ليس على ما يرام لانه غير مستعد لان يساوم مع جدعون، ولكنك تعرف ان جدعون هو الذي يقاطع نتنياهو. لديك رافعات ضغط هامة تجاه جدعون. فلماذا لا تستخدمها؟

وبالنسبة لحكومة “الوحدة”، انت لا تحتاج لان تنتظر ستة اسابيع كي تعرف انك لن تتمكن ايضا من حماية قيمك في الوقت الذي تجلس فيه مع ميرتس والعمل. مشكوك أن تتمكم من الجلوس مع غانتس ولبيد وتحميها في ضوء موقفهما بان ايران هي مشكلة امريكا، وليست مشكلتنا. كما أنك لن تتمكن من الوقوف صلبا امام ادارة بايدن المعادية مع هؤلاء الشركاء. إذ مثل بايدن هم ايضا يعتقدون بانه يجب ان يعاد لـ م.ت.ف حق الفيتو على حقوقنا في يهودا والسامرة.

آريه درعي اقترح طريقا للخروج من العقدة: الانتخاب المباشر. قلت امس انك ستؤيده فقط بعد أن تعطي  فرصة لحكومة يسار برئاستك. اذا ما اخذت باقتراح درعي – ستساهم مساهمة حاسمة في حل العقدة، ستنجح في تحقيق كل الاهداف التي باسمها دخلت الى السياسة وعلى الطريق ستبني مستقبلك ايضا. اما اذا سرت مع اليسار، فستسقط  عن الطريق، وينبغي الافتراض ستنزل ايضا عن المسرح السياسي.

يا نفتالي، لا تسقط عن الطريق، سر فيها، ادفعها الى الامام وهي ستدفعك الى الامام.

******

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.