Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم–قائد المنطقة الجنوبية، لنتوقف عن الفزع من حماس

0 121

اسرائيل اليوم – بقلم  يوآف ليمور – 25/11/2021

“هذه مسألة وقت، ولكننا سنصل  الى توفير حل لموضوع الصواريخ”،  هكذا يقول  قائد المنطقة الجنوبية اللواء اليعيزر طوليدانو .

في مقابلة حصرية ستنشر غدا في ملحق “ششبات”، يقول طوليدانو ان حماس فشلت في  كل  مساعيها الهجومية في حملة حارس الاسوار – باستثناء في مسألة الصواريخ.  “هم صدوا بفضل عمل جيدا جدا لفرقة غزة. ماذا تبقى لهم؟ الصواريخ التي نجاعتها هي الاخرى محدودة. هذا لا يعني اني اعتقد ان من المنطق ان يطلقوا 4.300 صاروخ على الدولة، ولكن هذه هي الوسيلة الوحيدة التي بقيت لهم. هم يتعلمون، ونحن نتعلم. خط النهاية لحارس الاسوار هو خط البداية لمنافسة التعلم بيننا. وانا اركض بكل  القوة، وانظر اليها كل الوقت كي ارى  اين توجد”. 

تحدٍ مجنون

يقول طوليدانو ان هذا “تحدٍ مجنون. انظر الى الانفاق. هذا موضوع كان معقدا في فيتنام، وهو معقد في كوريا، ونحن نجحنا في الوصول الى داخله. استغرقنا وقت ولكننا نجحنا. الامر ذاته اقوله عن الصواريخ. علينا أن نصل الى هناك ونعطي لهذا حلا. اذا لم نؤمن بان هذا هدف واقعي، لن نصل الى هناك. هذا لن ينتهي في السنة القادمة، ولكن هذا هو الهدف”.

يعتقد قائد المنطقة الجنوبية انه لا يمكن “خنق” قطاع غزة، بمليوني سكانها. “انا اؤيد تحسين الوضع المدني في غزة؛ أولا لان هذه هي المنافسة الاكبر لحماس. ثانيا، لاننا نجلس على مقدرات مشتركة. 

“وثالثا، لاني انظر لعقد الى الامام واسأل نفسي الى اين يؤدي هذا الامر. ان يكون الحال في غزة اصعب – لا يساعدني. وعليه فان البعدين الاستراتيجيين حيال غزة هما مستوى عال من الامن وتحسن للمقاييس المدنية”. 

ولكن عندما تحسن المقاييس المدنية، ان تأخذ مخاطر امنية. اذا ادخلت الاسمنت كي ترمم المنازل المدمرة فانك تتلقاه في الانفاق.

“نحن مطالبون كل الوقت لان نوازن بين الامور: حرمان حماس من القدرات العسكرية، لكن دون التدهور في العناصر المدنية. من يريد جوابا واضحا سيخيب ظنه إذ لا يوجد كهذا في غزة. مطلوب هنا مناورة حساسة”. 

يعتقد طواليدانو بان على الجمهور الاسرائيلي، على حد تعريفه، “ان يفزع اقل” من حماس. “علينا أن نفهم اننا اذا كنا لا نفزع، فهم سيخسرون، وكي يخسروا علينا أن نفزع اقل. اعرف ان هذا طلبا غير بسيط، ولكن عندما نفهم هدفهم – المس بمناعتنا – علينا أن نكون أقوياء والا نفزع”.

يرد اللواء طوليدانو في المقابلة الادعاءات التي اطلقت في قضية موت المقاتل برئيل حدارية شموئيلي ويوضح: “يوجد ثمن لوجودنا هنا. في المستقبل ايضا سيقتل جنود وسيقتل مواطنون”. وهو يضيف بان اسرائيل ستواصل “قلب كل حجر” لحل مسألة الاسرى والمفقودين، ولكنه يشدد على أن “حماس ملزمة بان تفهم بان اسرائيل غيرت نهجها”.

يقول طوليدانو ايضا ان قادة تنظيم حماس هم “ابناء موت” على حد تعريفه، ويضيف: “هذا من نوع المواضيع المحظور الحديث فيها. اذا كنت تريد أن تفعل – فافعل، لا تتحدث”.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.