اسرائيل اليوم– بقلم يوسي بيلين – بايدن يهز امريكا من سُبات عهد ترامب - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم– بقلم يوسي بيلين – بايدن يهز امريكا من سُبات عهد ترامب

0 93

اسرائيل اليوم– بقلم  يوسي بيلين – 2/4/2021

بايدن يتبين ليس كعجوز سيبقي على الوضع الراهن الى أن تمر ولايته، بل يدخل في مشاريع عملاقة تغير وجه امريكا والعالم “.

توربو بايدن. أخطأ من اعتقد أن الرئيس الامريكي جو بايدن هو عجوز محبوب سيحفاظ على الوضع الراهن وسينقل الشعلة، بعد أربع سنوات، الى نائبته،  كاميلا  هاريس. بايدن الهاديء والصامت يتبين كتوربو لا يضيع دقيقة، وفي اثناء المئة اليوم الاولى في المنصب يهز امريكا من غفوتها. الامر الاهم هو “الاعتراف” بوجود مرض الكورونا، الذي نفاه سلفه، والتطعيم الجماعي الذي يتجاوز الخطة الاصلية، بينما بعد اسابيع غير قليلة ستكون أمريكا مطعمة.

رزمة مساعدته، في حجم يقترب من مبلغ خيالي من 2 تريليون دولار، يفترض أن ينقذ الطبقات الضعيفة في الولايات المتحدة، وان يقلص الفوارق في الدولة التي توجد فيها الفوارق الاجتماعية الاكبر في الغرب.

خطة البنى التحتية التي كلفتها بين 3 – 4 تريليون دولار واجبة، في ضوء التآكل في البنى التحتية الامريكية، والتي كانت – قبل سنوات جيل – الكلمة الاخيرة واصبحت تلك التي يتميز بها العالم الثالث. وعلى نحو يشبه فرانكلين روزفيلت، يقود بايدن خطوة ستؤدي الى تشغيل ملايين الامريكيين ويفضل اقتصاد الرفاه على الحكومة الصغيرة التي تترك عبء الخدمات المختلفة على الفرد.

في السياسة الخارجية ايضا يدس يده في الصحن، سواء حيال الصين أم حيال روسيا. في السياق الايراني، لا يسارع الى عناق آيات الله، بينما العودة الحيوية الى طاولة المفاوضات لاصلاح ضرر انسحاب الادارة الامريكية السابقة من الاتفاق مع ايران – ستترافق ومطالب امريكية ذات مغزى. واعادة المساعدة التي اخذتفي عهد ترامب من الفلسطينيين هي مصلحة اسرائيلية صرفة. لا يوجد لنا اي مصلحة في أن تكون القوة العظمى الوحيدة في العالم، حليفتنا، في مواجهة مع الجيران الذين بدونهم لن يكون لنا حدود ولا دولة يهودية وديمقراطية.

بآذان صماء

ألحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ضررا شديدا، بكلتي يديه عندما خرج عن طوره كي يضمن دخول “الصهيونية الدينية” الى الكنيست وذلك ضمن امور اخرى من خلال ضمان مقعد لاحد اعضائها على حساب الليكود (ما يجعل الليكود كتلة من 29 نائبا عمليا). يوجد في الكتلة الجديدة نواب ذوو مواقف من الصعب على معظم الجمهور احتواءها، ابرزهم هو ايتمار بن غبير الذي يمنح مفعولا لاتهامات عديدة تجاه اسرائيل، وفي قسمها الاكبر – بغير حق.

بن غبير هو تلميذ ومواصل درب مئير كهانا وكمن يوجد خلف الخط الاحمر في لوحة المجتمع الاسرائيلي من واجب كل من يرى فيه ضررا ان يتخذ خطوة لمقاطعته، تماما مثلما قاطع النواب، من اليمين ومن اليسار كهانا في اربع سنوات ولايته في الكنيست الـ 11.

رغم المكانة الاشكالية، يوجد للكنيست دور تربوي وتأثير تربوي. محظور أن يرى الجيل الشاب في اسرائيل في بن غبير مجرد نائب آخر صارخ، او حتى متطرف. السبيل الاكثر بساطة للايضاح بان هذه الظاهرة لا ينبغي التسليم بها هو ترك القاعة عندما يعطى له حق الكلام.

هو بالفعل ساحر

بعد ثلاثة ايام سيقف نتنياهو امام المحاكمة على تهم الرشوة، الغش وخيانة الامانة. وهو يفعل ذلك بينما ينجح في ان يجر سنتين في منصبه رغم أنه لم يكن حسم في اي واحدة من الحملات الانتخابية الاربعة الاخيرة. وهذا  الاسبوع ايضا نجح في أن يمنع انتخاب وزير عدل، بحيث أن اسرائيل، لاول مرة في  تاريخها ستبقى في هذه اللحظة الحساسة، بدون وزير عدل، وكذا بدون قائم باعمال له. ساحر سبق أن قلنا؟

اصلاح في صوت الموسيقى

لا تفوتوا. استمعوا الى صوت الموسيقى. الكثير من الالحان في الصباح مع اليكس آنسكي ومع آييلا اشروف الرائعين حقا، وكذا ادارة عومر فرانكل للفرقة الموسيقية. ثمة على ذلك غير قليل من النقد وثمة اشواق لما كان ذات مرة، فقط لانه كان ذات مرة وليس لانه كان حقا افضل. من يحب الموسيقى الجيدة، لن يرغب في أن يتخلى عن اعادة التوزيع للالحان التي تصدر عن مذياعه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.