اسرائيل اليوم – بقلم يهودا شليزنغر وآخرين - التسهيلات تبتعد../ حتى بعد أن تنتهي الاعياد، سيستمر الاغلاق: الاصابة توقفت ولم تنخفض../ أمر تأخير خروج - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم – بقلم يهودا شليزنغر وآخرين – التسهيلات تبتعد../ حتى بعد أن تنتهي الاعياد، سيستمر الاغلاق: الاصابة توقفت ولم تنخفض../ أمر تأخير خروج

0 55

اسرائيل اليوم – بقلم  يهودا شليزنغر وآخرين – 6/10/2020

بعد أن فشلت استراتيجية الخروج في الموجة الاولى فأدت الى الموجة الثانية، بحث أمس مجلس الكورونا استراتيجية الخروج من الاغلاق الحالي.

وانتهت المداولات امس بدون قرارات إذ يرغب المجلس في فحص تقدم الكورونا في ضوء الاغلاق في الايام القادمة. الموعد موضع الحديث حين ستبدأ التسهيلات هو 18 تشرين الاول. وفي البداية سيتم البحث في فتح اماكن العمل في القطاع الخاص حيث لا يوجد استقبال للجمهور، وفي عودة رياض الاطفال الى العمل.

وفي اثناء المداولات ثار جدال بين وزير المالية اسرائيل كاتس ووزير الصحة يولي ادلشتاين. فقد طلب كاتس فتح الاقتصاد والاعمال التجارية الصغيرة فور العيد. كما طالب وزارة الصحة باجراء تمييز بين اماكن عمل لا توجد فيها عدوى وبين مراكز الخروقات الجماعية للافراد والجماعات. اما ادلشتاين من جهته فادعى بوجوب استمرار الاغلاق إذ لا يوجد الان الا وقف في الاعداد وليس انخفاض فيها.

والى ذلك طلب المسؤول عن الكورونا البروفيسور روني جمزو تشديد مبالغ الغرامات. وحسب  المخطط الذي يقترحه تضاعف الغرامة على محل تجاري يفتح بخلاف التعليمات من 5 الاف شيكل الى 10 الاف شيكل، وتضاعف الغرامة على المناسبات الجماعية عشرة اضعاف من 5 الاف الى 50 الف شيكل. وكذا الغرامة على فتح مؤسسة تعليمية.

كما اقترح ان تضاعف الغرامة على خرق واجب الحجر من 5 الاف الى 10 الاف شيكل، وكذا عدم وضع الكمامة من 500 الى 1.000 شيكل. غير أن وزير الامن الداخلي أمير اوحنا عارض الاقتراح بدعوى أنه لا يمكن منح قوةكبيرة كهذه في ايدي افراد الشرطة.

كما اوصى البروفيسور جمزو بفتح متدرج للاقتصاد وفقا لمراحل محددة مسبقا يتم الانتقال بينها في  ظل انتظار اسبوعين على الاقل بين كل خطوة. كما اقترح استخدام اداة تشدد متفاوتة، اي فرض القيود محددة في المناطق التي يكون فيها احتدام للاصابة كاغلاق الحركة ومنع التجمهر ومواصلة اغلاق مؤسسات التعليم حتى بعد التسهيلات على المستوى القطري.  

وفي وزارة الصحة حددوا ثماني مراحل للخروج من الاغلاق حيث تكون التسهيلات عندما تبدأ درجة العدوى تنخفض لتصل الى 0.8 او أقل، ويكون توقف أو انخفاض في عدد المرضى الخطيرين وكذا انخفاض عدد المؤكد اصابتهم الى 2000 مريض.

هذا ونشرت وزارة الصحة امس بانه كان 3.843 مصاب بالكورونا ضمن 35.650 فحص. وبلغ عدد الوفيات 1.749.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.