اسرائيل اليوم– بقلم عيران بار طل وآخرين -التقديرات : كلفة الاغلاق – 20 مليار شيكل - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم– بقلم عيران بار طل وآخرين -التقديرات : كلفة الاغلاق – 20 مليار شيكل

0 74

اسرائيل اليوم– بقلم  عيران بار طل وآخرين – 24/9/2020

” ترفع التقديرات بالاضرار الناشئة عن  الاغلاق  من 18 – 20 مليار شيكل. وقد ارتفع عدد العمال في اجازات غير مدفوعة الاجر بـ 55 الف منذ بداية ايلول “.

تحدثت تقديرات سابقة في وزارة المالية قبل اسبوع عن أن كلفة الاغلاق في اعياد تشري على الاقتصاد ستكون 18 – 19 مليار شيكل “فقط”. اما أمس فقد القيت في اجواء الوزارة تقديرات اعلى من ذلك تصل حتى 20 مليار شيكل في اسبوعين من الاغلاق وروتين “متشدد” لاسبوعين آخرين.
واضحة هي ضائقة وزارة المالية. فاستطلاع أجراه مؤخرا مكتب الاحصاء المركزي وشمل اصحاب المصالح، أظهر أن 20 في المئة منهم  على الاقل يدعون بانهم لن يصمدوا اذا بقي الوضع في الاشهر الثلاثة القادمة التالية.

منذ بداية ايلول اخرج في اجازة غير مدفوعة الاجر ما لا يقل عن 55 الف عامل آخر. وهذا بالضبط بعد أن نشر مكتب الاحصاء المركزي معطيات مشجعة لنهاية آب  وتفيد بان معدل العاطلين عن العمل انخفض الى ما دون الـ 10 في المئة.

اما المالية فنشرت “تحديثا لاطار الانفاق للعام 2020″، كتب على اساس فرضية اغلاق جزئي وخروج تدريجي من الكورونا ابتداء من العام القادم. يتحدث السيناريو الحالي عن انخفاض 7.2 في المئة في الانتاج في هذا العام والعودة الى مستوى انتاج 2019 في 2021.؛ وفي السنتين التاليتين الفرضية هي النمو بمعدل 8 في  المئة في السنوات الثلاثة حتى 2023. مشكوك ان يكون هذا التوقع صحيحا ايضا بعد التشديد في القيود.

تتوقع المالية الان عجزا من 13.4 في المئة من الانتاج في هذه السنة، ولكن ايضا 9.5 في المئة في السنة القادمة و 5.7 في  المئة و 5.3 في المئة على التوالي في السنتين التاليتين – بعيد عن المستوى الذي عرفناه حتى الان – 2.9 في المئة.

خطة لحفظ العمل

تشير التطورات السلبية السريعة من جانب جهاز  الصحة الى أن المالية كانت مستعدة الان للتوقيع ايضا على المعطيات المتحدية هذه، ولكن السيناريوهات الاكثر تشاؤما ترتسم منذ الان هي الاخرى في التوقعات وتبدو مؤكدة اكثر  بكثير.

وبالتوازي،  وضع وزير المالية اسرائيل  كاتس خطة  لحفظ العمل في القطاع الخاص في فترة الاغلاق، يسعى لان يقرها في الكابينت.

وفي هذه الاثناء يستعد المستهلكون لمشتريات زائدة بدأنا نشعر بها ابتداء من  ظهر امس. فقد روى رجل الاعمال رامي ليفي بانه “في ساعات ما بعد الظهر بدأنا نشعر بحركة قوية بمعدل 30 – 40 في  المئة مقارنة بالايام العادية. فالناس تستعد للاغلاق  وللغفران. لا يوجد نقص”.

يوسي  شلاين، نائب مدير عام التجارة والتسويق في شبكة “طيف طاعم” شهد بانه منذ يوم الاثنين “شعرنا بحركة زائدة. أتوقع منذ  اليوم مساء عملا قويا”.

واشار ايال رابيد من “فكتوري”  الى حركة نشطة، ومن شوبر سال افيد بان الشبكة ستفتح فروعا اخرى في  منتهى السبت.  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.