Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم– بقلم تاليا آينهورن – قانون أساس: الهجرة لاسرائيل أمر الساعة

0 105

اسرائيل اليوم بقلم  تاليا آينهورن   بروفيسورة في القانون، عضو دائم في الاكاديمية الدولية للقانون المقارن 23/6/2021

مشروع قانون أساس: الهجرة الى إسرائيل يضمن بقاء الوطني القومي لليهود في البلاد هو واجب الساعة ويجب على كل من يعز عليه هذا الوطن ان يؤيده  “.

اسرائيل هي دولة القومية الوحيدة للشعب اليهودي. في القانون الدولي، من حق الشعب اليهودي في وطن قومي خاص به في بلاد اسرائيل،بلاد أبائه وأجداده التي نفي منها بقوة الذراع، والذي اعترف به قبل 101 سنة في مؤتمر سان ريمو، واقر لاحقا من عصبة الامم وفي ميثاق الاممالمتحدة ايضا.

وكما ورد في مقدمة صك الانتداب الذي اعطي لبريطانيا كي تقيم هناذاك الوطن القومي، اعطي الاعتراف الدوليللعلاقة التاريخية التي بينالشعب اليهودي وبلاد اسرائيل (Palestine) بالصيغة الإنجليزية لصدالانتداب، ت. أ) ولاساسات إعادة إقامة وطنه القومي في هذه البلاد).

في الفي سنة منفى، والتي لم تكن فيها لشعبنا دولة خاصة به، قيدعلى ابناء شعبنا ان يعيش الاضطرابات والملاحقات، التي يقصر اليراع هناعن تفصيلها. على لسان الشاعر نتان البرمانببكاء أبنائنا في ظل اعوادالمشانق لم نسمع صوت العالموفي سير أبنائه نحو اعواد المشانقهميعرفون بان دماءهم لا تعد دماءً“.

لقد قامت دولة اسرائئيل كي لا يبقى الدم اليهودي مباحا، وكي يعرفكل يهودي بان له في إسرائيل وطنا يمكنه ان يهاجر اليه، سواء كان يريد انيقيم حياة يهودية كاملة في بلاد ابائه واجداده ام لانه مضطر لان يفر منرفقة اللاسامية التي رفعت الرأس في مكان سكنه.

هوية إسرائيل عبرت عنها الكنيست في قانون العودة الذي يقضي فيالمادة 1 بانكل يهودي يحق له الهجرة الى البلاد“. ولكن في العقود الأخيرةاضطرت الدولة لان تتصدة لموجات هجرة وتسلل لا تتوقف. احكام الطوارئالتي تسنها الكنيست كل سنة لم ت قرر قواعد واضحة بشـأن الهجرة الىإسرائيل. فقد كان مثقبة جدا. وعبر هذه الثقوب نجحت محاكم الاستئنافات،محاكم الشؤون الإدارية والمحكمة العليا في أن تدخل الى إسرائيل وتسكنفيها،من خلال لم شمل العائلات، من يسعون لان يحققواحقعودة للعربالى نطاق الخط الأخضر، بشكل يعرف للخطر هوية الدولة كالدولة القومية للشعب اليهودي، وذلك إضافة الى آلاف المتسللين، أساسا مهاجري عمل،ممن الحياة الطيبة في إسرائيل تسحرهم ولكن غايتها غريبة عليهم.

لقد سبق للمحكمة العليا ان أعربت عن رأيها بانه ليس مناسباللكنيست ان تقرر انماطا دستورية من خلال احكام طواريء، وبالتأكيدصحيحة هذه الاقوال بالنسبة لموضوع ذي مغزى بهذا القدر كهوية الدولة.

وبالفعل، يوم الخميس الماضي تقدم النائب سمحا روتمن، بالتعاون معنواب من كتل المعسكر الوطنيامير ا وحنا، يانون ازولاي، اوريئيل بوسو،بتسلئيل سموتريتش، اسحق فيندروس وعميحاي شيكليبمشروع قانونأساس: الهجرة الى إسرائيل.

الملاحظة هنا انه في الماضي ايدت الوزيرة آييلت شكيد أيضا تشريعالقانون في الكنيست، والتعهد بتشريعه حتى ظهر في برنامج حزبها. كل منتعز عليه هوية الدولة، امنها وقدرتها على ان تضمن على مدى السنين وجودالوطني القومي للشعب اليهودي في بلادنا، عليه أن يؤيد مشروع القانون. هذا امر الأجيال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.