اخبار وتقارير ومقالات مترجمة عن المواقع الاسرائيلية ليوم 3-5-2012 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

اخبار وتقارير ومقالات مترجمة عن المواقع الاسرائيلية ليوم 3-5-2012

0 159


المستشار القضائي للكنيست: حلّ الكنيست سيُفضي إلى تمديد “قانون طال

المصدر: “موقع walla الإخباري ـ بنحاس ويلف

” سيُمدد “قانون طال” المتنازع عليه لحوالي 4 أشهر. هذا ما يظهر من الرأي الذي أبداه المستشار إيل ينون. هذا “على الرغم من الوضع المعقّد الذي سيستثني فيه كتاب القانون، قانونا حدّدته محكمة العدل العليا بأنّه غير قانوني”

في أعقاب حلّ الكنيست الذي من المتوقع أنّ يحصل الأسبوع المقبل، سيُمدّد قانون طل حتى كانون الثاني 2013 ـ هذا ما يظهر من رأي المستشار القانوني للكنيست، ايل ينون، الذي أبداه نزولا عند طلب عضو الكنيست موشيه غفني. وقد أورد ينون خلال كلامه البند 38 من قانون الأساس: “الكنيست، الذي بحسب القانون من المفترض انتهاء صلاحيته في غضون أربعة أشهر من اتخاذ قرار حلّه، سيستمر في كونه ساري المفعول حتى بعد ثلاثة أشهر من بدء الكنيست الجديد في أعماله”.

وبحسب قرار المحكمة العليا لا يمكن تمديد صلاحية “قانون طال” ولذلك ستنتهي صلاحيته في 1 آب. يتعلق الأمر بفترة أربعة أشهر منذ حلّ البرلمان، ولذلك لا يمكن سنّ قانون بديل. التقدير هو أنّ الكنيست المقبل سيبدأ أعماله قبيل منتصف أو نهاية شهر تشرين الأول، ما يعني أنّ “قانون طال” سيكون ساري المفعول حتى منتصف أو نهاية شهر كانون الثاني 2013.

“على الرغم من تعقّد الوضع الذي سيتنازلون فيه في كتاب القانون عن قانون حدّدته محكمة العدل العليا بغير قانوني، هذه النتيجة واضحة من خلال نص البند 38 المذكور أعلاه، من محتواه ومنطقية قرار المحكمة، وأنّ المحكمة لم تعتزم في الواقع أن تبقي مسألة تجنيد شباب المدارس الدينية في فراغ معياري ودون تنظيم قانوني بشكل عام”، كتب ينون.

وأضاف “استنتاجي هو أنّه لا يوجد في قرار محكمة العدل العليا بشأن قانون طل ما يمنع تطبيق البند 38 من قانون الكنيست الأساس حول هذا القانون. إزاء قرار المحكمة وخصوصية الوضع الذي نحن فيه، في حال قرّر الكنيست في الواقع أنّ ينحلّ، في نيتنا تقديم للمحكمة وللأطراف بيانا في مسألة موقفنا هذا”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليبرمان خلال لقاءه نظيره الياباني: كل خيارات العمل تبقى مفتوحة ضد إيران

المصدر: “الاذاعة الاسرائيلية

” اليابان تدفع بـ”إسرائيل” لإظهار ضبط النفس في موضوع النووي الإيراني وإعطاء العقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على طهران فرصة لتفعل فعلها. إجتمع وزير الخارجية الياباني “كويتشرو غامبا” مع نظيره أفيغدور ليبرمان وأكد أمامه أن اليابان تشارك إسرائيل قلقها من البرنامج النووي الإيراني. وأشار أن الضغط الدولي المفروض على طهران غير مسبوق وقد بدأ يعطي نتائج بعض الشيئ.

فيما يتعلق بإحتمال مهاجمة منشآت النووي في إيران، طلب وزير الخارجية الياباني من ليبرمان بأن تظهر إسرائيل ضبط النفس، وحذر من أن هجوم كهذا سيؤدي الى بلبلة في منطقتنا وسيعطي طهران ذريعة لمواصلة البرنامج النووي.

وقال وزير الخارجية ليبرمان لضيفه أن إيران لم توقف برنامجها النووي ولو ليوم واحد، حتى أنها تسير نحو تخصيب اليورانيوم. وبحسب كلامه، الوضع بقي كما كان قبل بدء محادثات النووي، ومن وجهة نظر إسرائيل فإن كل خيارات العمل ضد إيران تبقى مفتوحة.

الوزير غامبا الذي إتصل هاتفيًا برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي يحدُّ على موت أبيه، قال له أن معالجة موضوع النووي الإيراني تتطلب الصبر. المتحدث بإسم وزير الخارجية الياباني قال أن نتنياهو رد بأن إسرائيل غير معنية بالحرب”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

باراك في مقابلة مع “اسرائيل اليوم”: زمرة أولمرت تضر بمكانة دولة “اسرائيل

المصدر: “اسرائيل اليوم ـ شلومو تسزنا

” بشكل غير مسبوق، هاجم وزير (الحرب) كلاً من رئيس الحكومة السابق “ايهود أولمرت”، رئيس الموساد السابق “مائير داغان” ورئيس الشاباك السابق “يوفال ديسكين”. وفي مقابلة خاصّة لـ “اسرائيل اليوم”، تنشر يوم غد، يقول باراك، إن “مجموعة أولمرت” التي تطلق التصريحات في الموضوع النووي الإيراني، تتسبّب بالضرر لإسرائيل.

وقال باراك:” ليس صعبا أن نلحظ من يخدم هذا الأمرـ إيران والمجموعة التي كانت رائدة… إنّهم يجولون العالم ويطلقون كلاماً يضعف الإنجاز السياسي الإسرائيلي الذي لا يُستهان به والذي جعلنا به الموضوع الإيراني موضوعا مهمّا وملحّاً، ليس فقط لإسرائيل وإنّما للعالم أيضاً”.

وبحسب كلامه، “هناك أمور لا يمكن بحثها في مناقشات مفتوحة دون أن يتسبّب النقاش بضررٍ للمسألة عينها. في بريطانيا هناك أمور يُدرج على القول بشأنها it’s not done (لا نفعل هذا). وفي حالة ديسكين، الأمر ليس من اختصاصه وليس من مسؤوليته. الحكومة هي من عليها اتخاذ القرارات، لقد تهشّم معيار عمل الأشخاص بإخلاص وصداقة مع رئيس الحكومة ووزير الدّفاع. هناك فرق بين ما يتراءى من تصرّفاتهم واستعدادهم للعمل بل حتى مطالبتهم لتمديد ولاياتهم، وبين سلوكهم بعد ذلك”.

وأشار باراك إلى أنّه ينبغي التشدّد أكثر في قانون التجميد (فترة انتظار ما بين العمل الأمني أو العسكري وما بين العمل السياسي)، ففي الولايات المتحدة الأميركية الشخص الذي كان رئيسا لهيئة الأركان العامّة لا يمكنه أن يكون وزير دفاع خلال عشر سنوات”.

في غضون ذلك، وصل رئيس حزب الاستقلال يوم أمس مبتسماً، إلى المؤتمر الصحفي في بيت سوكولوف، بمناسبة إطلاق حملة حزبه الانتخابية وقال محاولا وضع حدّ لما يقال عن إمكانية حجز مقعد له في الليكود:” الاستقلال برئاستي يمضي حثيثا نحو الانتخابات المقبلة” وأعلن أن شعار الانتخابات سيكون” نضع الدولة في المكانة المركزية” ووفق كلام باراك” نحن نتوجّه إلى المواطنين ـ تعالوا معنا في درب الملك”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إقامة الجدار في الشمال.. لن يعيد إلينا دوف

المصدر: “موقع القناة السابعة ـ بني طوكر

” بدأ أول من أمس العمل على جدار حدودي جديد من الإسمنت، الذي سيفصل بين الجيش اللبناني ومخربي حزب الله وبين جنود الجيش الإسرائيلي وسكان المطلة، في المكان الذي قتل فيه قبل حوالي سنتين المقدم دوف هرري جراء إطلاق جنود لبنانيون النار على الحدود، أثناء القيام بنشاطات عملياتية.

أخوه القتيل، صموئيل هرري، قال للقناة السابعة، أن من وجهة نظرهم إقامة الجدار جاء متأخرًا، ” قبل أسبوعين حضر إلينا قائد اللواء ينيف عشور، مع ملخص الحادثة التي قتل فيها أخي. والدي، يعقوب هرري، ناجٍ من المحرقة (80 عامًا)، قال له، بأنه لن يقبل خلاصة التحقيق. من جهتنا الحكومة والقوات الأمنية لم تعمل كما ينبغي وكان من الممكن تفادي الحادثة”.

وبحسب كلامه، من المحزن أن دولة إسرائيل تذكرت إقامة جدار فقط بعد أن حصلت كارثة، “كان هناك كاميرات، التي تظهر دائمًا الجنود في الجيش اللبناني وهم يستفزون جنود الجيش. أخي كان دائمًا هناك في الجبهة، في الطليعة. والدي قال لهم قبل سنة، إبنوا هناك جدار إسمنت لكنهم لم يعيروه إهتمامًا. سمعنا أول من أمس عبر الإذاعة بأنهم يبنون هناك جدار، لكن هذا الأمر إستغرق وقتًا طويلاً للوصول الى هذا الإستنتاج”.

وأضاف هرري” في دولة إسرائيل العبر تستخلص فقط بعد أن تقع الكوارث. كما يقولون بعد أن تهرب الأحصنة من الإسطبل يقفلونها”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بسبب التكلفة العالية الرئيس بيريس لن يسافر عبر الخطوط الجوية لشركة ” ألعال

المصدر: “اسرائيل اليوم ـ زئيف كلاين

سيتوجه رئيس الدولة شمعون بيريس في زيارة رسمية لكندا يوم الأحد المقبل وعلى غير العادة لن يسافر بيريس عبر شركة الملاحة الجوية الإسرائيلية، وذلك بعد أن طلبت شركة ” أل عال” دفع مبلغ إضافي قيمته 4700 دولار لنقل “بالون أوكسيجين” في الطائرة.

في الوقت الحاضر تقرر بأن يسافر الرئيس إلى كندا عبر شركة الخطوط الجوية الكندية”أير كندا”. تكلفة الرحلة التي ستشمل أيضا حاشية الرئيس ستكشف بعد بضعة أسابيع.

وكشفت القناة الثانية بالأمس بأنه بحسب الإجراءات جرى الإعلان عن الرحلة عبر مناقصة، فازت بها شركة أل عال فقط بعد أن إقترحت سعرًا غير منخفضا.

وبسبب إجراءات الحماية في الرحلات الجوية للشخصيات الإجتماعية، فإن طاقم الحماية الخاص بالرئيس بيريس كان ملزما بإحضار ” بالون أوكسيجين” إلى الطائرة لإستخدامه في حالات الطوارئ. ودرست شركة “أل عال” الطلب مقررة بأنه يجب إضافة مبلغ 4700 دولار على مكان البالون، وهو الطلب الذي رفض في نهاية المطاف من قبل المقر الرئاسي.

في شهر كانون الأول تم زيادة ميزانية الرحلات الجوية إلى الخارج التي يقوم بها الرئيس بيريس بحوالي 2.7 مليون شيكل لتمويل رحلته الأخيرة إلى فيتنام. وأوقفت لجنة المالية إعطاء الأذن ليوم واحد وذلك لقلقها على السمعة الطيبة للرئيس بسبب الكلفة المرتفعة لرحلاته إلى خارج البلاد. وأوصل النقاش في لجنة المالية حيال تكلفة رحلات الرئيس الجوية إلى خارج البلاد إلى البحث في مدى الحاجة لوضع طائرة رئاسية ثابتة للضرورات الرسمية.

وأفادت شركة “أل عال” في ردّها: نحن نرحب بشكل كبير برئيس الدولة، وهو المسافر رقم 1، كما أننا نحترم القرار بالسفر هذه المرة عبر الخطوط الجوية الكندية ” أير كندا”. وفضلوا في المقر الرئاسي عدم التطرق إلى الأمر”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مستعربون سيمنعون الخرق التالي للجدار مع مصر؟

المصدر: “يديعوت أحرونوت ـ يوآف زيتون

” تنضم وحدة المستعربين التابعة لحرس الحدود تنضم إلى القوات في منطقة الجدار في الجنوب، حيث سجل هناك في عام 2011 ، 75% من الإنذارات للعمليات الإرهابية. في ما بعد أعلن في ynet لأول مرة عن اقتحام للجدار، يتعهدون في المؤسسة الأمنية: لن تحصل عمليات إرهابية عندما يُستكمل توزيع الوسائل الدفاعية.

يتحصّنون ويستطلعون. ستنضم وحدة المستعربين في حرس الحدود، في الأسابيع المقبلة، إلى قوات الجيش الإسرائيلي التي تعمل بالقرب من الحدود مع مصر، كجزء من الحل العسكري لقضية الأراضي الميتة في المنطقة، التي تعرّضت مؤخرا للاقتحام من قبل خليّة مهرّبين من مصر. وأكّدوا في المؤسسة الأمنية على أنّه سُجّل في الأشهر الأخيرة عشرات المحاولات لاختراق الحاجز الجديد. أمّا في عام 2011، فقد سُجّل على هذه الحدود 75% من الإنذارات لعمليات إرهابية، ويحاولون في المؤسسة الأمنية مواجهة التهديد الدائم.

ومن المتوقع أن تنتشر الوحدة النخبة في القطاع الجنوبي للحدود، وأن تعمل هناك من أجل منع وعرقلة عمليات الاختراق في الأماكن التي فيها وسائل الرصد محدودة. وفي المقابل، بدأت في القسم الشمالي للحدود، وحدة استطلاع ريمون التي أعيد تشكيلها، العمل بنجاح.

كما علمت “ynet” أنّ خليّة المهرّبين المصريين نجحت مؤخّرا بقطع الجدار بواسطة وسائل هيدروليكية وميكانيكية، وألقي القبض عليها بعد مطاردة من الجيش الإسرائيلي. أمّا في القطاع المنتهك فحتى الآن لم يتم إضافة عصي من الحديد وألواح معدنية _ مكثّفة، من المفترض أن تُحبط محاولات اقتحام مستقبلية. وبحسب تعهدات المؤسّسة الأمنية، بعد استكمال وضع عوامل الحماية في المنطقة، بما في ذلك العشرات من أعمدة الرصد، لن يتمكّنوا من الاختراق بوسائل ميكانيكية.

الاستثمار في المشروع أكبر من أي حدود إسرائيلية أخرى، هكذا أوضحوا في هيئة بناء الجدار، برئاسة العميد عيرن أوفير. ويقدّرون في المؤسّسة الأمنية أنّ المنظّمات الإرهابية التّي تنشط في غزّة تتعقب طوال الوقت أعمال الجيش وتحضّر “لعمليات الإرهابية على الرف”، التي تستطيع تنفيذها بسرعة. في المقابل، تدرس خلايا المهرّبين في مصر عمليات اختراق الجدار، من خلال خشية أنّ استكماله سيضر بها اقتصاديا. أشاروا في المؤسّسة الأمنية وفي الهيئة، التي تشارك الجيش الإسرائيلي ووزارة الدفاع : “الجدار الجديد أدّى إلى انخفاض مفاجئ بحجم الاختراقات الإجرامية”.

وحتى قبل إطلاق صواريخ الغراد على إيلات، قبل نحو أسبوعين، قرّروا في قياد المنطقة الجنوبية تحديد مواقع محصّنة في المواقع العسكرية المنتشرة على طول الحدود، خشية تنفيذ إطلاق نيران مشابه أيضا باتّجاه القواعد. وقد اتُّخذ القرار كجزء من مفهوم الحماية الفعّالة الجديدة على الحدود. ويستعدّون في المواقع العسكرية للوضع الذي ستصوّب فيه القذائف الصاروخية نحوها، شبيها لما حصل بالقرب من قطاع غزة.

إلى ذلك، استُكمل حتى الآن 143 كلم من 220 كلم في الحدود، ويقدّر أنّه حتى نهاية هذا العام سينتهي التشييد. ويضعون في هيئة الأركان العامّة الفرقة المناطقية، المسؤولة عن معظم مناطق الحدود، الثانية في سلّم الأولويات من ناحية الموارد العملانية، بعد فرقة غزة. وقد نقلت 60 مليون شيكل من ميزانية بناء السياج الأمني في منطقة يهودا والسامرة إلى مشروع “الساعة الرملية”، المخصّص هو أيضا للحؤول دون عمليات تسلّل على الحدود المصرية”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاتحاد القومي والبيت اليهودي سيتنافسان معا

المصدر: “اذاعة الجيش الاسرائيلي ـ دان دوفين

(الصهيونية الدينية توحّد القوى)

” أعلن رئيس “الاتحاد القومي”، عضو الكنيست “يعقوب كاتس”، يوم (الأربعاء) أنه خلال الانتخابات القريبة، سيتنافس حزبه مع حركة “البيت اليهودي”. وقال “كاتس” خلال بيانه “بإمكان الجمهور الديني ـ القومي والتقليدي اختيار أشخاص مُخلِصين يخدمون أهدافه بشكل كامل”.

وكان قد عُلِم أمس بأن رئيس كتلة البيت اليهودي، عضو الكنيست “أوري اوربخ”، يبلور طاقم تنسيق مع رؤساء الاتحاد القومي تمهيدا لتنافس مشترك للحزبين في الانتخابات المقبلة. وفق كلام “اوربخ”، “ممنوع بأن تمس الإجراءات الداخلية بالهدف الأساسي ـ زيادة القوة الموحّدة للصهيونية الدينية في الكنيست”.

وقدّر هذا الأسبوع، رئيس لجنة المال، عضو الكنيست “موشيه غفني”، من حزب “يهودوت هتورا” بأنّ الانتخابات المقبلة ستُكفل الاقتصاد حوالي 400 مليون شيكل. ووفق كلامه أيضا، قال: هناك إصلاحات كثيرة موجودة حاليا في طريقها للتشريع ستتوقف. ورغم ذلك، لم يعبر “غفني” عن رأيه في موضوع تقديم الانتخابات.

هذا، وفي الأيام المقبلة سيبدأ رئيس الحكومة ببلورة مشروع قانون حكومي لحلّ الكنيست وإجراء انتخابات في أقرب موعد ممكن، أي حوالي 90 يوما من لحظة انتهاء سنّ القانون. ومن المحتمل بأن يعلن “نتنياهو” رسميا عن إجراء الانتخابات يوم الأحد المقبل في مؤتمر الليكود، في حال سُرعت إجراءات سنّ القانون وبلورة أغلبية لتمرير القانون في الجلسة الكاملة بسرعة”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

موفاز: “مستعد أن أحفظ لـ ليفني المكان الثاني في قائمة المرشحين للكنيست

المصدر: “معاريف ـ مزال موعلام

” بعد أيام من استقالة “تسيبي ليفني” من الكنيست، الاستقالة التي أدّت إلى توجيه انتقاد إلى رئيس كاديما “شاؤول موفاز” بأنه أخطأ لأنه لم يبقيها في الحزب مما أدّى إلى تدني في الاستطلاعات، قال موفاز أمس لـ “معاريف” انه “مستعد أن أحفظ لـ ليفني رقم اثنان في حزب كاديما إذا هي أرادت ذلك. ولا يوجد أي مشكلة. لو كانت ترغب بالبقاء لكان هذا قد حصل”.

ووفقاً للاستطلاع الذي أجرته شركة تلسكر لصالح معاريف، يوم الثلاثاء، وهو اليوم الذي أعلنت فيه ليفني عن انسحابها، تحظى كاديما برئاسة موفاز بـ 11 مقعداً فقط، مقعدين أقل من النتيجة التي حققها الحزب مباشرة بعد الانتخابات. (حساب المقاعد جرى على أساس استطلاع وسط نموذج قطري ويستطلع حوالي 550 إسرائيلي بعمر 18). هذه نتيجة مقلقة بالنسبة إلى الحزب المُمثل في الكنيست الحالي من قبل 28 عضو كنيست ووفقا للاستطلاع فقد تراجع الحزب إلى الحزب الرابع من حيث الحجم ويتشارك هذه الدرجة مع حزب “يائير لبيد” يش عتيد (هناك مستقبل).

هذا ويبدو أن موفاز أخطأ لأنه لم يدرك مباشرة انه يحتاج إلى ليفني من أجل قيادة كتلة الوسط ـ اليسار، وبدلاً من احتضانها هو أبعدها. أعضاء الكنيست في كاديما يرون الاستطلاعات ويبدو أنهم قلقين. هم قلقون من استمرار ثورة التحرّك السلبي. خشية عدد كبير منهم، البقاء خارج الكنيست، هي خشية حقيقية أدّت في الأيام الماضية إلى غليان في الحزب والتوجّه إلى موفاز في محاولة لإعادة ليفني إلى الموقع.

نتنياهو سار بثقة

بالنسبة إلى احتمالات مشاركة ليفني باسم كاديما في الانتخابات المقبلة وان “كل شيء ما زال مفتوحاً”. ووفقا لكلام مقربين من ليفني فان الأمر غير مطروح على جدول الأعمال.

تجدر الإشارة إلى انه قد أُنجزت أمس اتفاقية وسط رؤساء أحزاب ائتلافية فيما يتعلق بالانتخابات وهي ستجري في 4 أيلول 2012. يوم الاثنين المقبل سيدخل إجراء حل الكنيست حيّز التنفيذ بعد أن يقدّم رئيس الائتلاف اقتراحاً باسمه لحل الكنيست وحتى نهاية الأسبوع ستخرج الكنيست في عطلة انتخابية. في البداية طلبت كاديما إجراء الانتخابات في 16 تشرين الأول، لكن أمس أصدرت بياناً وفقه ستدعم أي اقتراح لتقديم الانتخابات.

وفي السياق نفسه فان نتائج الاستطلاع تشير إلى أن رئيس الحكومة “بنيامين نتنياهو” سار على أرض متينة عندما قرر تقديم الانتخابات في هذا الوقت. هو يواصل تعزيز قوته، وأُضيف إلى الليكود برئاسته مقعد واحد بالنسبة للاستطلاع السابق. مع 31 مقعدا لليكود هو ليس الحزب الأكبر، إنما الحزب الثاني من حيث الحجم، (حزب) العمل برئاسة شلي يحيموبيتش، يوجد فارق 13 مقعدا بعدها. على ما يبدو أن نتنياهو قدّر انه جلب قوته إلى الحد الأقصى في الاستطلاعات وفضّل أن لا ينتظر عمليات خلل في الميزانية، متاعب قانون طال وإخلاء المستوطنات.

في توزيع الكتل لا جديد، وميزة كتلة اليمين أنها حافظت على 65 مقعداً مقابل 55 لكتلة الوسط ـ اليسار. لو أن الانتخابات كانت ستجري اليوم فان نتنياهو من الممكن أن يختار بين أربع ائتلافات مختلفة: ائتلاف اليمين، ائتلاف اجتماعي (الليكود، العمل، لبيد، كاديما وشاس)، ائتلاف سياسي (الليكود، العمل، كاديما، شاس ولبيد). ائتلاف مناطقي(الليكود، لبيد، إسرائيل بيتنا، العمل وكاديما ـ بدون حريديين). في كتلة الوسط ـ اليسار حزب العمل حافظ على قوته مع 18 مقعداً. هذه نزعة مستمرة ويحيموبيتش هي حالياً، وفقا للاستطلاعات، تقود كتلة الوسط ـ اليسار. (حزب) العمل الذي رُثي بعد استقالة باراك تقدّم على حزب الاستقلال الذي على الرغم من التفاؤل الذي أظهره رئيسه أمس، فانه وفقا للاستطلاع لم يتجاوز نسبة الحسم (في الانتخابات).

كما سيقدّم الاقتراح يوم الأحد لتصادق عليه لجنة وزراء لشؤون سن القوانين من أجل ان يقدم يوم الاثنين ليصادق عليه كامل الكنيست سوياً مع اقتراحات قانون خاصة أخرى قُدّمت سابقاً. بعد التصديق عليه بقراءة تمهيدية ستنقل اقتراحات القانون للإعداد في قراءة أولية في لجنة الكنيست، هناك سيُحدد بشكل رسمي الموعد المتفق عليه”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.