ترجمات أجنبية

إعادة إحياء النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط

مركز الناطور للدراسات والابحاث

 إذا أرادت الولايات المتحدة أن تحافظ على أهميتها في المنطقة، فيجب أن تتجاوز تلك الرؤية البالية عن طبيعة دورها في العالم وأن تتكيف مع الشرق الأوسط الجديد حيث يدرك المواطنون بشكل متزايد حجم قوتهم وحقيقة الثغرات القائمة بين السياسات والقيم الأميركية.

في مرحلة معينة، كان النفوذ الأميركي يُعتبر حاسماً في الشرق الأوسط لدرجة أن البعض كان يقول إن واشنطن إذا عطست، فستُصاب المنطقة كلها بالزكام!

لكن تبدل الزمن الآن، وتتعدد العوامل التي أوصلتنا إلى هذا الوضع، أبرزها واقع أن السياسات الأميركية لم تتكيف مع تغير معطيات المنطقة.

يشير الجدل السائد في الولايات المتحدة حول الانتخابات الرئاسية مجدداً إلى وجود حنين إلى الزمن الذي كانت فيه واشنطن تحدد نتائج جميع الأحداث (من خلال مكافأة الأصدقاء ومعاقبة الخصوم). إذا أرادت الولايات المتحدة أن تحافظ على أهميتها في المنطقة، فيجب أن تتجاوز تلك الرؤية البالية عن طبيعة دورها في العالم وأن تتكيف مع الشرق الأوسط الجديد، حيث يدرك المواطنون بشكل متزايد حجم قوتهم وحقيقة الثغرات القائمة بين السياسات الأميركية والقيم الأميركية.

اليوم، يعتبر الرأي العام العربي أن الولايات المتحدة فقدت أهميتها في القضايا التي تهم العرب، فتتعزز هذه الفكرة بسبب تردد واشنطن أو عجزها عن اتخاذ تحركات حاسمة في ملفات عدة خلال السنوات الأخيرة.

على الجبهة السياسية، يعتبر الكثيرون أن الولايات المتحدة (بغض النظر عن صحة ذلك) تدعم أي خيار يجده الغرب أكثر أماناً بدل دعم عملية التغيير التي تمهّد لإرساء مبادئ التعددية ونظام الحكم المبني على الانتخاب. كذلك، أدى فشل الرؤساء الأميركيين المتلاحقين في الالتزام جدياً بعملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تراجع أهمية واشنطن.

على الرغم من وجود إجماع شبه تام بين العرب والإسرائيليين على أن الولايات المتحدة تحمل معظم أوراق اللعبة في عملية السلام، يتردد القادة الأميركيون في استعمال تلك الأوراق (أو لا يريدون ذلك). بالتالي، أصبحت الولايات المتحدة على الهامش، لكن لم يحصل ذلك لأن العالم لم يعد يحتاج إليها بل لأنها تواصل تجنبها لدور القيادة. أدت فكرة عجز الرؤساء الأميركيين عن تطبيق تحرك مستقل لتحقيق السلام إلى إنشاء ظروف دفعت معظم شعوب المنطقة إلى التخلي عن واشنطن في هذا الملف.

على المستوى العسكري، لا تزال الأفكار المتعلقة بالنفوذ الأميركي سلبية بسبب حرب العراق (تلك الحرب التي فاز بها الجنود في ساحة المعركة خلال أسابيع ولكنها لم تحقق حتى الآن أهدافها السياسية المعلنة). يتساءل عدد كبير من العرب عن أهمية الجيش الأميركي الذي أمضى 10 سنوات غداة غزو العراق واحتلاله قبل أن تنسحب القوات الأميركية من دون أن ترسخ نظاماً ديمقراطياً فاعلاً.

لقد أضعفت القوة الاقتصادية الأميركية المتخاذلة القوة الدبلوماسية الأميركية ميدانياً، فحتى لو أرادت الولايات المتحدة تخصيص أموال للمساعدة على بناء ديمقراطيات عربية جديدة، تبقى قدرتها على القيام بذلك ضعيفة. اليوم، تتراجع التوقعات في أن تصبح المساعدات الأميركية عاملاً حاسماً في التحولات الاقتصادية التي يجب أن تخوضها المنطقة.

عززت تلك الانتكاسات ظاهرة ضعف القوة الأميركية التي تبقي على هامش الأحداث في الشرق الأوسط، فيجب أن يتقبل صانعو السياسة الأميركية الواقع الجديد المتعلق بتراجع نفوذ واشنطن، لكن يجب أن يدركوا أيضاً أن الولايات المتحدة تحافظ على أهميتها.

على الرغم من الأفكار التقليدية الشائعة، فإن نزعة معاداة الولايات المتحدة ليست مسؤولة عن الحد من النفوذ الأميركي، ولا يزال الناس ينظرون بإيجابية إلى القيم الأميركية، لكن في الشرق الأوسط الجديد، يبحث المواطنون العرب بشكل متزايد عن أدلة تثبت أن السياسة الأميركية تتماشى مع القيم الأميركية.

ما هو المطلوب لإعادة إحياء أهمية الولايات المتحدة في المنطقة؟

أولاً، يجب أن يواجه الرئيس المقبل مشكلة السلام بين العرب وإسرائيل، فلا يمكن أن يلعب أي بلد آخر هذا الدور، ولا تزال الولايات المتحدة (أبرز حليفة لإسرائيل والمدافعة الأولى عن مبادئ القانون الدولي) الشريكة الوحيدة التي تستطيع ضمان مصداقية الفريقين. يحتاج العرب والإسرائيليون إلى قيادة واشنطن للتوصل إلى اتفاق حول حل الدولتين ولتوفير فرصة تمهّد لتسوية حقيقية قبل فوات الأوان.

ثانياً، تحتاج الولايات المتحدة إلى تقبل عملية التحول السياسي في العالم العربي اليوم، فيجب أن تساهم الولايات المتحدة في تطوير ثقافة تعددية في المنطقة من خلال دعم العملية الديمقراطية وبناء مؤسسات جديدة من شأنها أن ترسخ سيادة القانون ومبادئ حقوق الإنسان الدولية. يجب أن تدعم واشنطن تلك العملية بدل أن تؤيد القادة الفرديين (وذلك في الدول التي تشهد عمليات انتقالية وفي الدول التي لم تبدأ فيها تلك العمليات بعد).

أخيراً، يجب أن تعترف الولايات المتحدة بأن الإسلام السياسي ليس عدوها (العدو هو التعصب والتطرف والتشبث بالرأي بجميع أشكاله الدينية أو العلمانية). إذا أرادت الولايات المتحدة إعادة ترسيخ مصداقيتها، فيجب أن تتبنى سياسة تكافئ على الأداء بدل الإيديولوجيا، وتعترف بأن المواطنين العرب يجب أن يختاروا قادتهم بأنفسهم، يمكن أن تساعد الولايات المتحدة وأعضاء آخرون من المجتمع الدولي على محاسبة هؤلاء القادة وفق المعايير الدولية وحقوق الإنسان.

يجب أن تركز الولايات المتحدة على المجال الذي يمكن أن تُحدث فيه فرقاً واضحاً بدل التركيز على مفهوم قديم يتمسك به بعض المحافظين ويدعو إلى أن تتحكم الولايات المتحدة بالنتائج النهائية. حان الوقت لإدراج القيم الأميركية ضمن السياسة الخارجية الأميركية.

فبينما يخوض الشرق الأوسط تحولاً تاريخياً، يجب أن تدعم الولايات المتحدة السلام والتغيير تمهيداً لتطوير ثقافات منفتحة وتعددية. إنه مشروع حاسم بالنسبة إلى العرب ولن يكون سهلاً بأي شكل، لكن لا مجال للفشل، ويجب أن تتصرف واشنطن كدولة صديقة وأن تعترف بأن مسؤولية تلك العملية الجديدة يجب أن تتحملها المنطقة بنفسها.


كتب
 Marwan Muasher – The New York Times *

* نائب رئيس قسم الدراسات في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. كان سابقاً وزير خارجية ونائب رئيس الحكومة في الأردن.

قسم الترجمة –  الجريدة – 21/10/2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى