إسرائيل اليوم– بقلم اوري كوهن - الافق السعودي - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

إسرائيل اليوم– بقلم اوري كوهن – الافق السعودي

0 86

إسرائيل اليوم بقلم  اوري كوهن – 29/10/2020

حان الوقت لسلام رسمي معلن وعلني  بين دولة اسرائيلوالمملكة السعودية لان للدولتين القاسم المشترك الاوسع والاكثراساسية: البقاء “.

حان الوقت لان نقول الامر بشكل واضح لملك السعودية، سلمان، ولوليعهده، محمد بن سلمان: لنا في اسرائيل وللسعوديين لا يوجد الكثير منالقواسم المشتركة من ناحية دينية، ثقافية او اجتماعية. واكثر من ذلك، علىمدى سنوات طويلة كان عداء شديد بين الدولتين. ورغم التضارب، يصعدويتثبت في السنوات الاخيرة عدو مشترك ينقر بكل  قواه  ابواب الدولتين.  فالحلم المطلق لايات الله من طهران هو تصفية العائلة المالكة السعودية. ايهاالملك وولي عهده، انتما تعرفان جيدا بان كل  شتيمة وتهديد من ايران ضددولة اسرائيل واليهود الذين يعيشون فيها، موجهة عن حق وحقيق ضدكموضد ابناء شعبكم بقوة اشد بالف مرة. مملكتك ولا سيما المدينتين المقدستين،مكة والمدينة،  تشكل لايات الله الانتصار الديني الذي يتطلعون اليه. وبالمناسبة يريدون ان ينقلوا الى ملكيتهم ذخائر النفط المدفونة في المملكة وانيقيموا امبراطورية تعانق الشرق الاوسط.  

بالنسبة لاسرائيل، وضع الايرانيون لانفسهم هدفا هو ازالتنا منالخريطة.  هكذا  بوضوح.  تصفية دولة اليهود. نحن نفهم جيدا معنى الجملالمعادية التي تقال على رؤوس الاشهاد من زعماء الدين في ايران. السعوديةواسرائيل ملزمتان بان تقفا  كالسور  المنيع في وجه جنون الارهاب والتوسعالهدام لايران.  لقد انتهت ساعة الرحمة للدبلوماسية السرية او الاتفاقاتالتي تنص على حق ايران في سلاح محطم للتوازن برعاية الدول الغربية. هذه الدول لن تتحمل اخطائهابل نحن. محظور علينا أن ننسىولاءالرئيس براك اوباما لحسني مبارك والذي أدى الى سقوطه والى صعودالاخوان المسلمين الى الحكم في مصر.

لقد حانوقت القبضة الحديدية الهجومية على ايران وعلى ارهاب منيساعدوها. حرب مباشرة مع ايران هي مجرد مسألة وقت. فالايرانيون لنيتخلوا طواعية عن ميولهم التوسعي. وفي هذه المرحلة يسعى الايرانيونوالمتعاونون معهم الى احاطة السعودية بالاعداء الذين يمولوهم ويساعدوهمعلى اضعاف واسقاط النظام السعودي. لقد ربطت ايران نفسها بقاتلالجماهير في سوريا الذي ينشر سحب الغاز من فوق مواطنيه.وايران تساعدالحوثيين في اليمن الذين يطلقون الصواريخ على مدن السعودية. وفي لبنانيوجد من يدق طبول الحرب، حسن نصرالله الذي يواصل ويدمر كل ما تلمسهيداه، ومرة اخرى برعاية وتمويل ايران.

حان الوقت لسلام رسمي معلن وعلني  بين دولة اسرائيل والمملكةالسعودية لان للدولتين القاسم المشترك الاوسع والاكثر اساسية: البقاء. حانالوقت لحلف اقليمي يتمكن السعوديون فيه حتى من الاستثمار في البنىالتحتية الامنية في اسرائيل والاستعانة بها لتطوير الوسائل التي تسمحبالدفاع عن الرياض وحقول النفط السعودية من هجوم ايران وشركائها. يمكنللتعاون مع السعودية ان يسرع التقدم بالوسائل التي توجد قيد التطويرالاسرائيلي الى المراحل العملية. حان الوقت لبلورة نشاط سياسي وامنيمشترك.

تشكل السعودية واسرائيل العناصر الاساس لحلف اقليمي يوقف قارعيطبول الحرب والكراهية ويقيم حائط فولاذي ضدهم.  الحلف بيننا يجب أنيخرج الى هواء  العالم  ويصبح قوة مشتركة، علنية ومعلنة، تردع ملائكةالتخريب والارهاب وتقاتلهم بتصميم. اسرائيل، بقيادة رئيس الوزراء بنياميننتنياهو، هي سند آمن وذات مصلحة عليا في وجود الحلف الاقليمي المعتدلالساعي الى الاستقرار، الازدهار والسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.