أهم عناوين الإعلام العبري 4-1-2021 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

أهم عناوين الإعلام العبري 4-1-2021

0 63

هآرتس :

– تعديل لائحة الاتهام:  نتنياهو عرض 155  مطالبة  بتغيير التغطية الاعلامية في “واللا”.

– في ضوء النقص في التطعيمات : من المتوقع انخفاض واضح في عدد المتطعمين الجدد بالكورونا ابتداء من الاسبوع القادم.

–  في قرية اركيز محظور الارتباط بالكهرباء وهذه المرة انتهى باطلاق النار.

-خطة ساعر: تقسيم منصب المستشار القانوني واستماعات علنية للقضاة.

– ميخائيلي ستتنافس على رئاسة العمل وميرتس ستضمن مقعدا لعربية في المكان الرابع.

– نتنياهو اكتشف الصوت العربي الذي لا  يأبه له حاليا.

يديعوت احرونوت :

– في الطريق الى اغلاق كامل.

– لائحة الاتهام المعدلة: نتنياهو شارك في 150 محاولة لتغيير التغطية في “واللا”.

– مستشارة رئيس البلدية خولدائي في خدمة السياسي خولدائي.

– في الطريق الى الحقنة – بعد اجتياز مستوى المليون. المتطعمون: تحديات الجهاز الصحي.

– نجاح حملة التطعيم الاسرائيلية تثير الحسد خلف البحار.

– فصل مسؤول كبير بمصلحة السجون الإسرائيلية، بعد اتهامه بعملية تحرش بالسجانات خلال العمل.

– تقارير لبنانية: إصابة 7 أشخاص الليلة، في حادثة انفجار مخزن وقود على الحدود بين لبنان وسوريا.

معاريف / الاسبوع :

– عدم اغلاق سياسي.

– فزع التطعيمات.

– ادلشتاين: “لن نقوم بنصف عمل”.

-خلاف في الحكومة حول تشديد الاغلاق.

– 43 الف طالب عمل جديد منذ بدء الاغلاق.

– بحث اسرائيلي: الكورونا يرفع تواترات الاضطرابات في وتيرة القلب.

– متظاهرو بلفور سيتنافسون في الانتخابات في حزب “الديمقراطية، الحرية، المساواة التكافل”.

– حسن نصر الله: “إذا أرادت إيران الانتقام لمقتل سليماني، فستفعل ذلك لوحدها، ولن تعتمد على أحد”.

– وزير الصحة الإسرائيلي، يولي أدليشتاين، سيطالب من كابينت الكورونا، تمديد فترة الإغلاق الشامل.

اسرائيل اليوم :

– الاخطار الخطير للمستشفيات.

– ارهاب الحجارة يعود: عملية في الطريق الى فحص الكورونا.

– المستشفيات: الاقسام ستمتلىء في غضون ايام.

– مواجهات في الطريق الى تشديد الاغلاق.

–  مزيد من المتطعمين، مزيد من المفحوصين، سبعة آخرين يحملون الفيروس المحور.

واللاالعبري :

– ثلاث حرائق، صفر متهمين، أعمال التهديد ضد الشرطة في الشمال.

– إصابة مستوطنة إسرائيلية بحجر: الجيش الإسرائيلي وجهاز الشاباك اعتقلوا متهمين.

– “الانتخابات انتهت:” وزير الدفاعالأمريكي السابق يطالب ترمب بنقل السلطة.

– التظاهرات احتجاجاً على موت المستوطن في حادثة الملاحقة الشُرطية خرجت عن السيطرة.

– الملف رقم 4000: لائحة الاتهام المعدلة ضد نتنياهو، 150 تدخل لتغطية إخبارية إيجابية.

القناة 13 العبرية :

– النيابة العامة الإسرائيلية قدمت بالأمس لائحة اتهام معدلة لنتنياهو، في الملف رقم 4000، ملف والا نيوز.

– قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت 15 شابا فلسطينيا من قرية دير نظام قضاء البيرة، بزعم إلقاء الحجارة.

القناة 12 العبرية : 

– الناطق باسم الجيش الإسرائيلي: خلال العام 2020، مات 28 جنديًا إسرائيليًا، تسعة منهم ماتوا انتحارا.

– تخوفات من عملية أمنية: الجيش يعلن عن منطقة المطلة، المحاذية للحدود مع لبنان، منطقة عسكرية مغلقة.

القناة 11 العبرية – كان :

– الصحة الإسرائيلية: تسجيل 5135 إصابة جديدة بالكورونا منذ الأمس، والوفيات 3416 حالة منذ تفشي الوباء.

– الصحة الإسرائيلية: مليون و224 ألف مواطن تم تطعيمهم باللقاحات المضادة للكورونا حتى الأمس.

القناة 7 العبرية :

– الأجهزة الأمنية الإمارتية أحبطت الليلة عملية أمنية ضد أهداف سياحية واقتصادية في إمارة دبي.

– السفير جلعاد أردان: الأمم المتحدة تتجاهل الضحايا اليهود الذين يسقطون في العمليات الأمنية.

******

1

نتنياهو: إسرائيل لن تسمح لإيران بإنتاج الأسلحة النووية

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو إن بلاده لن تسمح لإيران بإنتاج أسلحة نووية، وذلك ردًا على إعلان طهران، اليوم الإثنين، استئناف إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة في مفاعل فوردو للتخصيب. وأضاف نتنياهو “قرار إيران الاستمرار في خرق التزاماتها ورفع نسبة تخصيب اليورانيوم وتجهيز قدرات صناعية لتخصيب اليورانيوم في منشآت تحت أرضية، لا يمكن تفسير كل هذا إلا باعتزام إيران الاستمرار في تحقيق نيتها لتطوير برنامج نووي عسكري. وعليه، إسرائيل لن تسمح لإيران بإنتاج الأسلحة النووية”. وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الحكومة الإيرانية، أنها “استأنفت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة في موقع فوردو النووي”، مؤكدة أن هذه الخطوة جاءت تنفيذا لقرار البرلمان.

موقع “والا” يكتب – إسرائيل تخشى من انتقامٍ إيراني في الأيام الأخيرة لترامب

نقل عن مصادر أمنية قولها: إن إيران قامت مؤخرًا بعدة أعمال “استفزازية”، وردًا على ذلك سمحت القيادة السياسية الإسرائيلية للجيش الإسرائيلي بتنفيذ عمليات في عدة أبعاد، تهدف إلى إرسال إشارة للإيرانيين مفادها بأنهم إذا تجرأوا على إلحاق الضرر بالجبهة الداخلية الإسرائيلية أو بمصالحها، فإن الرد سيكون متناسبًا مع ذلك.

إيران تتعرض لضغوط، مستدلًا على ذلك من خلال بيان لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الليلة الماضية، اتهم فيه إسرائيل “بمحاولة بدء حرب عبر التخطيط لهجوم ضد القوات الأمريكية في العراق، لإعطاء إدارة ترامب المنتهية ولايته سببًا كاذبًا للحرب”. وفي الأشهر الأخيرة تم تنفيذ هجمات إلكترونية في جميع أنحاء إيران، منسوبة إلى إسرائيل، في حين لم ترد إسرائيل على هذه الأنباء.

في الأسبوع الماضي، سُجلت حوادث غير عادية على الحدود الشمالية مع لبنان، وسط مخاوف من محاولات الاقتراب من السياج الحدودي. ولازال الجيش الإسرائيلي يُقدر بأن حزب الله يعتزم الانتقام لمقتل أحد عناصره في هجمات إسرائيلية على الأراضي السورية. ومن الجدير بالذكر حاول حزب الله عدة مرات الانتقام من جنود الجيش الإسرائيلي على الحدود، لكن دون جدوى. ووفقًا لمصادر عسكرية في القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي، فقد تم رفع حالة التأهب واليقظة على طول الحدود الشمالية خلال الأسبوع الماضي، وطُلب من قوات الهندسة والمشاة والمدرعات، تأجيل النشاطات غير الضرورية بالقرب من السياج، ورفع مستوى اليقظة والحذر.

ونقل عن مصادر أمنية، قولها: إن “حزب الله يتعرض لضغوط من إيران لاتخاذ إجراءات ضد إسرائيل قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض، للاستفادة من تغيير الحكومة، لذلك يسعى للانتقام رغم الوقت الطويل الذي مضى منذ حادثة الاغتيال”.

قناة ١١ كان العبرية – حزب إسرائيلي يقرر خوض الانتخابات بقائمة يهودية عربية مشتركة

قرر حزب “ميرتس” اليساري الإسرائيلي، خوض الانتخابات الإسرائيلية المقبلة بقائمة يهودية عربية موحدة. وقرر حزب “ميرتس” تخصيص مقعدين في قائمته التي ستخوض الانتخابات لشخصيتين عربيتين، على أن تكون من ضمن المراكز الخمسة الأولى. ومن بين الأسماء المطروحة، غيداء ريناوي زعبي، مديرة عام جمعية أصدقاء مستشفى بوريا، بالإضافة إلى عضو الكنيست السابق عيساوي فريج. وأكدت أن حزب “ميرتس” قرر إلغاء الانتخابات التمهيدية بعد التوافق على ذلك.

اسرائيل اليوم – بقلم ارئيل كهانا وآخرين  –  مواجهات في الطريق الى تشديد الاغلاق

الخلافات السياسية ومعركة الانتخابات التي تحوم فوق الجميع عمقت أمس أكثر فأكثر انعدام القدرة على أتخاذ القرارات في كابينت الكورونا – وسخرت على نحو خاص بالوضع القائم وباصحاب القرار. نبدأ في أن رئيس الوزراء نتنياهو يؤيد اغلاقا كاملا، مشددا وقصيرا، يستغرق بين اسبوع وعشرة ايام.  يميل نتنياهو لقبول مخطط وزارة الصحة لجهاز التعليم، والذي يتضمن عودة الى التعليم الرقمي لصفوف الخامس حتى العاشر.

غير أن قبالته تقف عوائق غير بسيطة، حيث ان ليس لموقفه هذا اغلبية في الكابينت. في أزرق أبيض يرفضون الاغلاق المحكم ويعتقدون انه يجب الاستمرار بالقيود القائمة ومحاولة اغلاق الفجوة بين الاصابات والتطعيمات. فضلا عن ذلك، حتى لو اتخذت القرارات في كابينت الكورونا في نهاية المطاف فانها كفيلة بان تصطدم في المعارضات من جانب الكنيست التي يتعين ان  تقرها.

يسود في اوساط اعضاء الكورونا خلاف شديد حول الخطوات المطلوبة الان. بينما نتنياهو وادلشتاين والجهاز الصحي يطالبون بفرض اغلاق كامل وفوري، في أزرق أبيض يعارضون. وقال الوزير ادلشتاين انه “لا مفر من خطوات متشددة واغلاق كامل لمدة اسبوعين. ينبغي توجيه ضربة واحدة قوية لهذا المرض والخروج معا الى طريق جديدة”.  وقدر أدلشتاين بانه حتى بداية نيسان ستتمكن الدولة من العودة الى الحياة الطبيعية إذ ان كل من يكون معنيا سيتلقى التطعيم.

اما في أزرق أبيض فيصرون على انعدام الحاجة الى الاغلاق. وقال رئيس الحزب بيني غانتس انه ستجرى تقييمات للخطوات اللازمة ومطلوب الان استئناف النشاط التجاري. كما أن وزير العلوم يزهر شاي يعتقد ان “لا حاجة الى اخافة الجمهور الان بتهديدات تمديد الاغلاق بينما يلوح اعتدال او حتى انخفاض في  منحنى الاصابة. ويمكن الاكتفاء بالاغلاق الحالي دون تمديده”.

******

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.