أخبار وتقارير ومقالات مترجمة عن الصحافة الاسرائيلية 15-3-2012 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

أخبار وتقارير ومقالات مترجمة عن الصحافة الاسرائيلية 15-3-2012

0 159


تنياهو: غزة قاعدة أمامية لايران وسيتم اقتلاعها عاجلا أم آجلا

المصدر: “هآرتس ـ يونتان ليس

” قال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو مساء اليوم في كلمة له امام الكنيست بأن اسرائيل تحبذ أن تتخلى ايران عن برنامجها النووي سلميًا لكنه أكد حرصه على الحفاظ على قدرة اسرائيل على الدفاع عن نفسها في مواجهة كل تحدٍ .

وبحسب الاذاعة الاسرائيلية أشار نتياهو إلى أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة ولكنه أكد أن أي حكومة اسرائيلية لم تضع أمن الدولة بايدي آخرين .

وعلى صعيد آخر قال نتنياهو ان ايران تقف وراء موجة التصعيد الاخيرة في قطاع غزة .وأكد أن قاعدة الارهاب الايرانية في غزة سيتم اقتلاعها عاجلا أم آجلا . وأضاف إن “العامل الفعال الذي يحرك الاحداث في غزة ليس الفلسطينيين بل إيران التي تبني البنى التحتية وتقدم المال وأحيانا تعطي التعليمات” .

 وأضاف “إن غزة تشكل القاعدة الامامية لايران ومنظمات الارهاب التي تخضع للمظلة الايرانية ، وتصوروا ماذا سيحدث إذا كانت هذه المظلة مسلحة بقنبلة نووية، أنا لست مستعدا للقبول بهذا ولا أجد أي زعيم عاقل يقبل بذلك”.

ــــــــــــــــــــــ

نتنياهو يلغي زيارة لأوروبا بسبب الوضع الامني الحساس في الجنوب

المصدر: “هآرتس ـ باراك رابيد

” افادت صحيفة “هآرتس” الصادرة اليوم أن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الغى اليوم الاربعاء زيارة مقررة لباريس ومدريد كان من المتوقع أن تبدأ يوم الاربعاء القادم. وبحسب مسؤول اسرائيلي فإن مبررات تأجيل السفر هو الوضع الامني الحساس في الجنوب رغم استئناف التهدئة في قطاع غزة.

إن الاتصالات التي جرت بشأن تنسيق الزيارة الى فرنسا وأسبانيا بدأت مباشرة بعد عودة نتنياهو من واشنطن. وسفارتي اسرائيل في باريس ومدريد طلبتا أن تستوضحا من قصر الاليزيه ومكتب رئيس الحكومة الاسبانية فيما إذا كانت الجدوال الزمنية تسمح بزيارة خاطفة لنتنياهو في 21 و22 آذار الحالي.

وبحسب كلام المسؤول الاسرائيلي فإن مكتب رئيس الحكومة أوضح أن نتنياهو مهتم ببحث المسألة النووية الايرانية مع الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي ورئيس الحكومة الاسبانية الجديد مريانو راخوي . وأضاف المسؤول الاسرائيلي لقد أراد نتنياهو أن يطلع كلا الزعيمين على موقف إسرائيل من هذه المسألة ، كما فعل ذلك في لقائه مع الرئيس الاميركي باراك أوباما في الأسبوع الماضي”.

ــــــــــــــــــــــ

التعاون الامني بين تركيا و”اسرائيل” لم يتوقف رغم الخلاف السياسي الظاهر بينهما

المصدر: “القناة الثانية ـ نير دفوري

” ازدادت في الايام الاخيرة المعلومات الاستخبارية التي تفيد بأن جهات إيرانية وعناصر من حزب الله يستعدون لتنفيذ هجوم على الاراضي التركية، وبحسب مصادر أمنية إسرائيلية قد بدأ هذا الهجوم بالتدحرج من مرحلة التحضيرات الى مرحلة البحث عن أهداف .

وتفيد التقديرات الاسرائيلية بأن من يقف خلف هذا الهجوم يبحث عن هدف ربما يكون على شاكلة دبلوماسيين اسرائيليين أو زعماء من الجالية اليهودية التركية وربما رجال أعمال إسرائيليين ، حيث يوجد من هؤلاء العشرات الذين يعملون بشكل دائم وأسبوعيا في تركيا من اجل التقدم بأعمالهم التجارية، وإن مسألة إستهداف هؤلاء أو خطف أحدهم يعتبر من ناحية المنظمات الارهابية إنجاز كبير”.

ــــــــــــــــــــــ

القرار بمهاجمة الاسرائيليين في تركيا جرى اتخاذه

المصدر: “القناة العاشرة الاسرائيلية

” القرار بتنفيذ الهجوم اتخذ، والهدف حدد تركيا، والآن نحن نعمل على إحباط هذا الهجوم، هناك أصابع إيرانية قوية لتنفيذ ذلك، لكن الاهم أن هناك دولة إسمها تركيا لا تعمل على إحباط هجوم من هذا النوع”.

إن مستوى التهديد عالي جدا وتم نقل هذه المعلومات عبر إجهزة الاستخبارات الغربية الى الاتراك،  لكن حتى الآن لم يتم تنفيذ أي اعتقالات.

وتعتبر تركيا بالنسبة لايران وحزب الله مكان مريح للعمل به، ومن هنا يعمل على تكرار الهجمات ضد أهداف إسرائيلية ويهودية فيها.

بعد الهجمات التي نفذت في الهند وجوجرجيا وتايلند ، من ناحية هيئة مكافحة الارهاب الاسرائيلية ووفقا للمعلومات الخطيرة،الموجودة فإنها تكفي لاصدار التحذير بعدم السفر الى تركيا في هذا الوقت . ففقط في شهر أيار الماضي تمت محاولة مهاجمة القنصل الاسرائيلي في تركيا، وقد عرف الاتراك الجهة التي نفذت المحاولة لكنهم لم يعملوا شيئا . والتقدير في إسرائيل هو أن الاتراك لا يريدون اعتقال إيرانيين على أراضيهم.

وفي وسائل الاعلام التركية أفيد هذا الصباح أن رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردغان أرسل رسالة الى إيران يحذر فيها الحرس الثوري الايراني من التعرض الى الاسرائيليين أو اليهود على الاراضي التركية، لكن مصادر إسرائيلية تقول أن هذا بمثابة كلام لا قيمة له.

وقد أعربوا في تركيا عن إستغرابهم من التحذير الاسرائيلي، وبحسب مسؤول تركي كبير فقد أكد للقناة الثانية أن مسألة الارهاب هي ليست موضع خلاف وهي أكبر من أي خلاف سياسي، وأن التعاون بيننا وبين الاسرائليين في هذه المسائل لم يتضرر في أي مرحلة من المراحل ، فالقنوات مفتوحة بيننا وتعمل ،والجميع له مصلحة في ذلك.

وبحسب المسؤول التركي يفهم من هذا التحذير الاسرائيلي أن تركيا هي ليست مكان آمن لليهود والاسرائيليين واليهود والوضع ليس على هذا الحال”.

ــــــــــــــــــــــ

عضو كنيست: نتنياهو فشل ضد ايران

المصدر: “القناة الثانية الاسرائيلية

” ليس هناك شك في نجاح بنيامين نتنياهو في إقناع العالم بأنّ إيران تشكّل تهديدا وجوديا ليس فقط على “إسرائيل”، والسؤال هو كيف يترجم هذا الفهم لخلق تحالف فعّال ضدّ إيران، تحالف يضمّ أيضا الجهات المعتدلة في المنطقة. الى تعليق عضوة الكنيست، داليا ايتسيك، عن حزب كاديما.

إيتسيك: قبل كل شيء أريد أن أقول بأن الشعب لا يحب كثيرا توجيه الانتقاد في هذه الأيام للحكومة، وليس من المؤكّد أنّ هذا محقّ، فهناك أكثر من مليون شخص موجودين في الملاجئ يوميا، فليس هناك سبب حتى الآن، لكن بما أنّك تسأل كما يقولون من المستحيل التملّص من فكرة ورأي بأن نتنياهو كان يستطيع خلق تحالف إسلامي معتدل على خلفية ما لدينا في إيران وهو محقّ بقوله إنّ إيران تشكّل خطرا وجوديا لإسرائيل، أنا مقتنعة من أنّه لم ينجح في إقناع العالم بل إيران هي من نجح في إقناع العالم، وفي موضوع إقناع العالم لست واثقة بالمطلق إذ ثمّة الكثير من العمل، لكن ما دمنا نتحدّث في حالة حرب، بالنسبة لنتنياهو، بشكل متوازٍ، في هذه السنوات الثلاث، عندما أفكّر في ما قام به لخلق تحالف إسلامي معتدل أستطيع أن أعطيه علامة سيئة”.

ــــــــــــــــــــــ

انتصار عدم الاعتذار من تركيا

المصدر: “يديعوت احرونوت ـ أييلت شكيد

” صدرت عن اردوغان مرة اخرى هذا الاسبوع أقواله السخيفة عن ان اسرائيل تنفذ في غزة مذبحة شعب، لكن يبدو انه لم يعد أحد ينظر الى الرئيس التركي بجدية لا في الخارج ولا في الداخل ايضا كما يبدو.

بلغتني مثلا مقالة محلل صحيفة “هورايت”، التي تنتقد الحكومة في أنقرة وتتهمها بفشل سياسة عزل اسرائيل. وهي تبرهن على ان اسرائيل فضلا عن أنها لم تُعزل قويت ايضا.

لم تعتذر اسرائيل في أعقاب أحداث “مرمرة” برغم تهديدات اردوغان ولم تعوض المصابين ولم تُسقط الحصار عن غزة، وبرغم ذلك زادت التجارة بين الدولتين بنحو من 30 في المائة، من 3.4 مليار دولار في 2010 الى 4.5 مليار دولار في 2011. وفي حين ساءت علاقات تركيا مع سوريا وايران والعراق عززت اسرائيل علاقاتها مع دول البلقان واليونان وأميركا الجنوبية.

وقد تفكك محور الشر بين تركيا وايران وسوريا الذي أخاف به بعض محللينا. وكان هناك ساسة وصحفيون حاولوا ان يقنعونا قبل سنتين بأنه لا يجوز ان نعارض تسليم سوريا الجولان. لأن هذا سيقطعها عن محور الشر كما قالوا، وما أسخف هذا كما يبدو اليوم.

اسرائيل تتعاون مع قبرص على استعمال حقول غاز طبيعي كبيرة. وستكون قبرص رئيسة الاتحاد الاوروبي التالية وهو اتحاد يرفض تركيا. وقد عُلم من وقت قريب ان اسرائيل تبيع اذربيجان، صديقة تركيا المقربة، معدات عسكرية بـ 1.5 مليار دولار. بل ان الاعلام الايراني أبلغ ان السفير الاذربي في طهران دُعي في أعقاب ذلك الى حديث توبيخ في وزارة الخارجية.

في ضوء كل هذا أربما يكون ليبرمان أحسن فهما للسياسة الخارجية من باراك؟.

اليكم تذكيرا قصيرا من تموز 2011: “قال وزير الدفاع ايهود باراك خلال زيارة للولايات المتحدة ان اسرائيل ستزن الاعتذار لتركيا”، في مقابلة “وزير الخارجية ليبرمان يقول ان الاعتذار لتركيا من وقف سفينة مرمرة يشبه اعترافا بذنب، وسيعرض جنود الجيش الاسرائيلي للخطر”.

يبدو ان ليبرمان يعرف شيئا ما بالسياسة الخارجية وبخاصة في حي غير سهل كالذي نعيش فيه. ان العلاقات مع تركيا مهمة واستراتيجية لكن يجب ان نعلم كيف نحافظ عليها. فالاصرار على ما لكَ احيانا والايمان بعدلك أهم من الاستخذاء.

في الاثناء يذبح الجزار من دمشق الاولاد والنساء والفتيات ولا أحد يهمه ذلك، فآلاف يُقتلون والعالم لا يبالي. يجب أن نتذكر دائما التمسك بمصيرنا بأيدينا لأنه لا أحد آخر يهمه ذلك. فدول العالم لا تتكافل بل يهمها سعر النفط في الأساس”.

ــــــــــــــــــــــ

قلق إسرائيلي من سحب 400 جندي فرنسي من لبنان

المصدر: “موقع walla الاخباري ـ أمير بوحبوط

” أعربت جهات أمنية إسرائيل صباح اليوم الخميس، عن قلقها من قرار وزارة الدفاع الفرنسية سحب نحو 400 مقاتل من قواتها العاملة في إطار قوات الطوارئ الدولية “اليونيفيل” في جنوب لبنان.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد أعلنت في بيان لها أنها وبعد التشاور مع الأمم المتحدة، والحكومة الفرنسية وبالتنسيق مع الحكومة اللبنانية، قررت سحب ثلث القوات الفرنسية من جنوب لبنان، كي تساعد في تسريع عملية نقل مسؤولية الجنوب للجيش اللبناني.

ونقل موقع walla الاخباري عن مسؤول أمني بارز قوله:” نحن لم نتفاجأ من القرار، ولكننا قلقين جداً مما قد يحصل في جنوب لبنان، فاليونيفيل عنصر أساسي ومهم في جنوب لبنان بسبب تمركز حزب الله في الجنوب”.

ولفتت المصادر الأمنية الاسرائيلية إلى أن قوات منظمة حزب الله اللبنانية حسنت من قدراتها العسكرية في منطقة الجنوب. أما المتحدث باسم الجيش فقد رفض التعليق على الخبر

وكان مجلس الأمن الدولي قد طلب من الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” مراجعة إستراتيجية لدور “اليونيفيل” في لبنان، وقد قدم نتائجها إلى المجلس، وبحسب هذه الوثيقة سيقلص اليونيفيل من قواته في الجنوب، وسينقل مسؤولية الجنوب إلى الجيش اللبناني.ومن الجدير بالذكر أن الأمم المتحدة قد نشرت في عام 2006م أكثر من 11000 ألف جندي من 35 دولة لحفظ السلام على الحدود بين “إسرائيل” ولبنان”.

ــــــــــــــــــــــ

 خبير اسرائيلي: نصر الله وضع معادلة المطار مقابل المطار.. وبات يمتلك القدرة على القيام بذلك

المصدر: “القناة الثانية الاسرائيلية

“قال الخبير الاسرائيلي عوزي روبين، وهو أحد كبار علماء الصواريخ في وزارة الدفاع الاسرائيلية، ورأس مشروع حوما لتطوير منظومة حيتس والقمر الاصطناعي اوفك:

أن السيناريو المنطقي والحقيقي كما ارى واتابع لدى الجانب الثاني، انهم يستثمرون بالصواريخ والقذائف الصاروخية، وبكميات كبيرة جدا، اي انهم انتقلوا ونقلوا عقيدتهم العسكرية التي تحولت إلى عالم آخر، أي الحرب بان تهاجم الجبهة الداخلية بالنيران عن بعد.

واضاف روبين، اتحدث عن انهم اذا قرروا الحرب، فان الفرق لن تكتسح الجولان، وما سيكون هو عدد ضخم من الصواريخ على الجبهة الداخلية، وقبل كل شيء على الأهداف العسكرية، لأن الصواريخ الآخذة دقّتها بالزيادة هي التي يستثمرون فيها تحديداً. اليوم، ترون تكنولوجيا القرن الواحد والعشرين، هذه التكنولوجية تتسرّب، حتى السوريين لديهم امور كهذه، أخذوا صاروخ غير دقيق، قذيفة صاروخية، وحوّلوه إلى صاروخ بالستي، وهذا يحدث في سوريا، انها حالة مذهلة ببساطة.، اما في ايران، فهم يفعلون هذا منذ وقت طويل.

وقال روبين: هذه الاسلحة تسربت ايضا الى حزب الله، ووصل منها إلى غزة. بداية سيهاجموننا كما رأيتم، بالأمس هاجموا أهدافاً شمالي الخضيرة، الجميع يعلم ماذا يوجد هناك، سيهاجمون بداية أهداف عسكرية، بعد ذلك أهداف بنى تحتية وسيهاجمون مدنيين، وأعتقد بأن سلم الأولويات، أنت سمعت حزب الله، سمعت حسن نصر الله، الذي يحاول قول ذلك بشكل جميل جداً، إذا هاجمتم مطار عندنا سنهاجم مطار عندكم، تهاجمون محطات الكهرباء عندنا فسنهاجم محطات الكهرباء عندكم. واليوم لديه الوسائل للقيام بذلك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.